زراعة الأنسجة المركبة في تركيا

تعتبر تركيا من أسرع الدول تطوراً من حيث الجراحة التجميلية و الترميمية. منذ ١٠ سنوات تقريباً تمت أول عملية زراعة لذراعين في جامعة أكدينيز، و أصبحت أنطالية، المدينة التي توجد فيها الجامعة ، مكاناً مشهوراً لجميع أنواع عمليات الزراعة المعقدة بما فيها الوجه و الرحم.الطبيب المدير للفريق الطبي ، الدكتور البروفسور عمر أوزكان وزوجته الدكتورة البروفسورة أوزليني أوزكان قاما بعشر عمليات زراعة لأنسجة معقدة حتى هذه اللحظة، الأمر الذي حطم الرقم القياسي في العالم باعتبار أداء فريق واحد.

بإمكانكم الدخول إلى الرابط التالي للحصول على معلومات أكثر حول الموضوع
https://www.yenisafak.com/en/life/turkish-doctors-set-pace-in-pioneering-transplants-3506072/

أطبّاء أتراك يطلقون العنان لريادة عمليات الزراعة

فريق طبي من زوجين في جامعة أكدنيز في أنطاليا البحر المتوسط ،كان الرائد في زراعة الوجه و الذراعين و الرحم

تمكّن طبيبان في جنوب تركيا من سرقة الأضواء عالمياً بعد قيامهم للمرة الأولى بعمليات زراعة ناجحة للوجه ،للذراع و للرحم .

في 29 أيلول من عام 2010 أتمَ الزوجان الطبيب عمر أوزكان و الطبيبة أوزلنين أوزكان بدعم فريقهم الطبي في جامعة أكدينيز الواقعة في مقاطعة أنطالية على البحر الأبيض المتوسط ،إجراء أول عملية نقل لذراعين في تركيا لرجل من من مقاطعة آيدن الغربية. و في عام 2011 قام الفريق أيضاً بأول عملية زراعة رحم على الإطلاق من متبرعة قد ماتت سريرياً. واستمر الطبيبان بعدها بالقيام بهذه العمليات التي تؤرخ ،كعملية زراعة الوجه لأول مرة في تاريخ تركيا.

تعرض مواطن من أنطاليا (أوغور أجار) لإصابة خطيرة و هو رضيع، و في 21 كانون الثاني من عام 2012 كان أول مستفيد من عمليات زراعة الوجه في تركيا. و ثم قام الطبيبان يوم الثلاثاء بزراعة ذراعين ل (أوغوز سيمسيك) الذي خسر أطرافه في حادث مروع أثناء عمله.

والآن الطبيبان أوزكان فخوران لكونهما أول طبيبين في العالم قد قاما بزراعة 10 أنسجة مركبة. و أخبر الطبيب عمر أوزكان وكالة أناضولو بأن تركيا هي دولة رائدة عالمياً في مجال زراعة الأنسجة المركبة. و قال : ” إنه لمن الاعتبار العظيم لدولتنا ،أننا قمنا فيها بعمليات زراعة الأنسجة للمرة الأولى ، و بأن المرضى لا تتم مقاضاتهم بل يتم تقديم المتابعة و الأدوية لهم .لذلك أظهرت هذه العمليات ما بلغته تركيا في الطب و الاقتصاد و الثروة” . و ثم أضاف قائلاً: ” و كمركز لزراعة الأعضاء، تعتبر تركيا واحدة من أفضل المراكز في العالم باعتبار أعلى معدل لهذه العمليات، و نقوم بها تطوعاً”

و أكد أوزكان أن عدد المرضى سيتزايد بشكل كبير كلما زاد عدد المرضى المتبرعين بالأعضاء.

الجراحة دون تخدير كامل

,

لماذا التخدير الموضعي؟

انطلاقاً من امكانية تقديم العلاج للمرضى بتكاليف أقل، أصبحت الجراحة دون تخدير كامل هي الخيار المطروق للجرّاحين ، بالإضافة للحاجة الملحة إليها في بعض الحالات عند نقص الكادر الطبي المتخصص بالتخدير أو عند وجود نقص في غرف العمليات. ففي معظم المشافي ، يوجد لدى أخصّائيي الجراحة غرفة خاصة لإجراء عمليات جراحية بتخدير موضعي.لكن فقط العمليات البسيطة و الصغيرة يتم إجراؤها في هذه الغرف بسبب ضرورة التقيد بالوقت المحدود لفعالية مواد التخدير الموضعي. إن أكثر ما يهم في مجال التخدير الموضعي هو محاولة القيام به بأقل عدد حقن ممكنة و خاصة إذا كانت المنطقة المراد إجراء الجراحة عليها على مساحة واسعة من الجسم ، فإذا استطاع الطبيب إجراء التخدير الموضعي بأقل ألم ممكن ، ستكون هذه ميزة له.

مزايا إجراء العمليات الجراحية و المريض مستيقظ

يستطيع الطبيب الجراح الخبير بالتخدير الموضعي القيام بمعظم عمليات اليد، شد الوجه، الجبهة الأمامية و عمليات الرقبة أثناء كون المريض في حالة استيقاظ .كما وقد يلجأ للتخدير الموضعي في عمليات اليوم بمساعدة المسكنات التي يستخدمها طبيب التخدير. مع أنه يدعي بعض الجراحين أن اختلاطات خطيرة قد تنتج عن استخدام جرعات كبيرة من هذه المسكنات، كالغثيان، و الإقياء، و مشاكل رئوية و صعوبات تنفس . و من مزايا التخدير الموضعي، اختصار أجرة طبيب التخدير، وهذا لا يعني طبعاً أنه يمكن القيام بهذه الإجراء في أي غرفة جراحية بسيطة، فلا بد من وجود جهاز مراقبة ضغط الدم و أجهزة مراقبة ضغط الدم و نسبة الأوكسجين و غاز ثاني أوكسيد الكربون.و الأهم من هذا أيضاً أن يكون الجاح على دراية كاملة بكيفية القيام بتخدير موضعي آمن وما الذي عليه أن يفعله في حال حدوث أي خطأ أثناء استخدام مواد هذا النوع من التخدير، و هي ليست بالأمولر التي يصعب تعلمها.

بعض مساوئ التخدير الموضعي

و تظهر المخاطرة باستخدام التخدير الموضعي في المجال التجميلي لأن معظم أخصائيي التجميل ليسوا جراحين و بعضهم حتى ليسوا بأطباء، و قد يتشجعوا أثناء قيامهم بعمليات الجراحة التجميلية تحت التخدير الموضعي بتجاوز حدود الإجراءات التجميلية، فهم أحياناً يسوقون لأنفسهم :” نحن قادرون على إجراء العمليات دون المخاطرة باستخدام التخدير الكامل”، وهذا غير صحيح لأن أي عمل جراحي قد ينتج عنه اختلاطات غير متوقعة وعلى جميع الجراحين أن يكونوا جاهزين لمثل هذه التحديات، فإذا كانت العملية تتم في غرفة عمليات غير مجهزة بشكل كاف، ستكون هنا خيارات ضئيلة لإنقاذ حياة المريض. مع أن إجراء العمليات الجراحية بتخدير موضعي محدود قد نالت صيتاً واسعاً، إلا أن معظم جراحي التجميل لازالوا يفضلون القيام بالتخدير الموضعي بالإضافة لجرعات المسكنات تحت إشراف أخصائيي التخدير وهذا ما يدفع الجراح للتركيز فقط على العمل الجراحي و يترك مراقبة الأجهزة لمسؤول التخدير.

مستقبل الجراحة بتخدير موضعي

و مما يهم المرضى عند احتياجهم للعمليات الجراحية هو اختصار اجراءات التوسع داخل الجسم قدر الإمكان مع الاستغناء عن التخدير الكامل، فإذا استطاع الجراح التجميلي القيام بمعظم العملية الجراحية دون التخدير الكامل سيؤدي هذا لتجاوز الآثار الجانبية لهذا النوع من التخدير بعد العملية مباشرة وهذا ما سيجعله مفضلاً لدى معظم المرضى، ولهذا السبب نحن كجراحون تجميليون نحتاج إتقان هذا النوع من “العمل الجراحي دون تخدير” والقيام به بطريقة آمنة بلا ألم، و بهذه الطريقة سنتفوق على أخصائيي التجميل الغير جراحين.

ظاهرة التثدي عند الرجال

ظاهرة التثدي هي ظاهرة ملحوظة عند بعض الرجال عندما يكون لأحدهم ثدي يشبه ثدي النساء. قد تظهر عند الصبيان عند بداية مرحلة البلوغ ثم تختفي لاحقاً بشكل تلقائي. أما عند الرجال البالغين قد تكون بعض العقاقير الطبية ,بعض الأمراض أو اختلال الهرمونات في الجسم أو استخدام الأعشاب أو عقاقير الإدمان و شرب الكحول جميعها قد تسبب حدوث هذه الظاهرة. لكن في معظم الحالات لدى البالغين يكون السبب مجهول.وقد تظهر في ثدي واحد أو في الثديين ومع أن وجودها غالباً لا يسبب الألم, لكن يسبب ضرر نفسي كبيرلمن يعاني منه . ويكون العلاج حصراً بالعمل الجراحي. نقوم بإزالة النسيج الزائد إما بإحداث جرح مفتوح أو من خلال إجراء شفط للدهون

ما الذي يجب أن تعرفه عن شدّ الوجه

متى تحتاج شدّ الوجه؟

جميع النساء و الرجال على حدّ سواء، يرغبون بالظهور بشكل جميل. إلا أن الجمال و الشباب تحلّ مكانهما مظاهر الشيخوخة مع مرور الوقت. جميعنا نعرف أن الملامح المبكرة للشيخوخة أول ما تظهر في الوجه. و بأن المدراء عادةً ما يفضلون من هو شاب و ديناميكي ليعمل عندهم، في حين أن العديد من الموظفين ذوي الخبرة يعانون مخاوف عدم حصولهم على منصب عمل أفضل لظهور ملامح الشيخوخة عليهم. لهذه الأسباب ولغيرها، أصبحت تقنيات إعادة تجديد الوجه شائعة بشكل متزايد في هذه الأيام.

ما الذي تم التوصل إليه لتجديد شباب الوجه؟

بدأت تقنيات تجديد شباب الوجه بالتقشير الكيميائي وقطع تجاعيد الوجه منذ قرن مضى . و كانت تسمى وقتها عمليات قطع تجاعيد الوجه ب “شدّ الوجه” ، وكان يسمى التقشير الكيميائي ب “تقشير الفينول”. قام جراحو ذلك الوقت بشد الوجه من خلال رفع الجلد المتجعد ، و إزالة الجزء البارز و من ثم تقطيب المتبقي من الجلد بشكل مشدود، و لمنع الندبات القبيحة، أحدثوا الجروح أمام و خلف الأذنين و في الرأس بين الشعر. و برغم ما كان لتلك الإجراءات من نتائج جيدة إلا أنها كانت تعتبر واسعة المدى، وتحتاج لزمن انقطاع عن العمل و الحياة الاجتماعية حتى يكتمل الشفاء بالإضافة لاضطرابات فيزيائية كبيرة. يهتم موظفو هذه الأيام بالقيام بما تعتبر مساحته محدودة مع تجنب الإجراءات الجراحية التي تحتاج لانقطاع عن العمل. أي لإجراءات العلاج بالليزر دون حرق الجلد، لحقن الحشو و بوتولينوم توكسين، التعليق و الرفع بقطب (غرز) خاصة، العلاج بالأمواج القصيرة وموجات تردد الراديو. لكن لا يعتبر أي من الإجراءات السابقة فعال كعمليات شدّ الوجه.

متى يحين اتخاذ قرار شد الوجه؟

معظم تجاعيد الوجه ممكن أن تعالج باقل طرق عميقة و دموية ممكنة للعلاج . فالحقن بمادة الحشو و البوتولينوم توكسين نتائجها جيدة، الحقن بدهون الشخص نفسه نتائجها أفضل، أما الجلد المترهل ممكن أن يعالج بطريقة الرفع بالقطب ( الغرز) الخاصة. لكن مع التقدم في العمر، لن تحقق أي من الطرق السابقة تجديد لشباب الوجه بشكل مثالي، عندها يحين الوقت لشد الوجه، ولا أحد يستطيع تحديد هذا الوقت بدقة لأنه يختلف من شخص لآخر.

كيف نقوم بشدّ الوجه؟

الهدف من شد الوجه هو إزالة الجلد الزائد و محي التجاعيد بشدّها. ولم تتغير كيفية الجرح كثيراً حتى اليوم، فأفضل طريقة لإخفاء الندبات ، بالقيام بالجرح أمام الأذن و حول شحمتها و خلفها و أيضاّ بين شعر الرأس. من هذه المداخل بإمكاننا رفع الجلد جميعه الذي يغطي الصدغ و الخدين و الفكين وحتى الرقبة من تركيبته البنيوية العميقة و ثم شده لإتجاهات أخرى، و في نفس الوقت بإمكاننا شد النسيج الغمدي العميق للوجه لنحصل على نتائج دائمة، يقطع الجلد الزائد و يغلق الجرح تاركاً خطاً مخفياً من القطب.

لماذا لا نعتبر عملية شد الوجه هي الخيار الأول؟

مع أن عملية شد الوجه في عملية فعالة النتائج بشكل كبير ، لكنها عملية كبيرة و على درجة من الخطورة، في حال عدم كفاءة الجراح قد يتأذى بعض من نسيج الوجه الهام أثناء رفع الجلد عن الوجه، و قد يكون أحدها العصب الوجهي، وإحداث صدمة لهذا العصب قد يسبب شلل لبعض أجزاء الوجه وبالتالي يحدث تشوهات ملحوظة. ومع أن طول الجرح على الجلد قصير إلا أن عمق القناة أو التجويف تحته كبير، وهذا يعني أنه جرح ليس ببسيط ينتج عنه تورم كبير و كدمات و ألم، وهذه المشاكل قد تختفي خلال أسابيع أو حتى أشهر، و في بعض الحالات النادرة قد يصيب بعض أجزاء جلد الوجه الغرغرينا على الندبات القبيحة المنظر، وهذا يكون احتمال حدوثه أكبر عند المدخنين.وهناك مشكلة أخرى هي أن شد الوجه لا يعالج نقص الحجم ( النحول) في الوجه، فهذا يتم تعويضه بحقن مواد حشو ، وأفضلها دهن الشخص نفسه، الذي يتم حقن تجاويف الوجه به قبل العملية. و متوسط الزمن اللازم لرؤية نتائج عملية شد الوجه هو ثلاث أشهر.

كيف تختار طبيبك الجراح؟

هناك العديد من جراحي التجميل و خبراء التجميل يمارسون عملهم في يومنا هذا، لكن عملياً و قانونياً جميع عمليات التجميل يجب أن تتم من قبل جراحي التجميل و العمليات الترميمية حصراً. و من ناحية أخرى يقوم العديد من أخصائيو الجراحة والطب بإدخال بعض الأمور التجميلية في مجالهم، ويعود هذا لعدم وضوح و حزم القوانين و أيضاً لأرباح الطب التجميلي. وبعض الأطباء و حتى الممرضين يعلنون عن انفسهم بأنهم أخصائيين في الجراحة التجميلية، و لتحمي نفسك من الأطباء الغير كفء كل ما عليك فعله هو البحث في بالمنطقة المجاورة حولك عن جمعية ( بورد) للأطباء الجراحين التجميليين و التحقق من شهادتهم.

الرضاعة بوجود حافظات السيليكون

هل تؤثر حافظات السيليكون على الرضاعة الطبيعية؟

معظم عمليات تكبير الصدر تقوم بها نساء فتيات ،وتعتبر طريقة التكبير بزراعة محفظات السيليكون هي الطريقة الفعالة بالرغم من كون التكبير بالحقن بالدهون طريقة رائجة بشكل متزايد ، ويترددن الشابات بشكل كبير فيما يتعلق بعمليات الثدي بسبب مخاوفهن من أجل الرضاعة.

هل كل صدر مؤهل للإرضاع؟

لا يمكن دائما التنبؤ إن كان الصدر قادر على عملية الرضاعة أو لا. و من المعروف أن بعض الأمهات غير قادرات على إنتاج الحليب الكافي وهناك بعض الأمهات يصبحن غير قادرات على الرضاعة بعد فترة و بعضهن غير قادرات أصلا على إنتاج الحليب، فلا توجد هناك أي خطورة على عملية الرضاعة بعد القيام بعملية تكبير الصدر. لكن كلا النوعين من الأمهات ( من قمن بعملية التكبير و من لم يقمن بها) معرضات لخطورة عدم القدرة على إنتاج الحليب.

هل محفظة السيليكون تشكل خطورة على الرضاعة الطبيعية؟

مهما كانت طريقة إدخال المحفظة ، لن تؤثر على الوضعية النهائية لتوضعها داخل الثدي. فمحفظات السيليكون دائماً تتوضع خلف نسيج الثدي، و في بعض الأحيان أعمق من هذا. في حين يمتص الرضيع الحليب من أكثر جزء بارز من الثدي (الحلمة الموجودة في مركز الحلقة الداكنة)، جميع القنوات الخارجة من غدد الثدي تقترن ببعضها البعض و ثم تنفتح في النهاية للوسط الخارجي عبر قنوات أقل و أوسع في رأس الحلمة. حتى و إن جرحت القنوات الصغيرة في المنطقة الداخلية، ستبقى القنوات الأخرى قادرة على المحافظة على تدفق الحليب، فلا يتم إدخال حافظات الثدي أبداً بالقرب من قنوات الحليب المركزية و حتى التجويف الذي يتم تجهيزه لها لا يمس تلك القنوات .ولهذه الأسباب فإن حافظات الثدي لا تؤثر على الرضاعة الطبيعية بالمطلق.

الحلقة الداكنة و الحلمة

للثدي شكل مخروطي، وتوجد حلقة داكنة في رأسه توجد على أكثر جزء بارز منه، ويكون قطر هذه الحلقة بين 3-6 سم وممكن أكبر، وفي علم التشريح تسمى (الحلقة الملونة أريولا)، و في وسط هذه الحلقة تبرز الحلمة التي يصب الحليب في داخلها. نهايات قنوات الحليب توجد فيها ومنها يمص الرضيع الحليب.

ويمكننا إدخال حافظة السيليكون للثدي من أماكن مختلفة:

  • من الثنية الموجودة تحت الثدي
  • من الإبط
  • من السرّة
  • من حافة الحلقة

ولكل من هذه المداخل محاسن و مساوئ، لكن إدخال الحافظة من حافة الحلقة يعطي نتائج أفضل لأنها تترك ندبة غير ملحوظة، ولهذا السبب، يفضل العديد من جرّاحي التجميل هذه الطريقة، وبالرغم من أن بعض المريضات يعتقدن أن إدخال الحافظة بهذه الطريقة قد يؤذي قنوات الحليب، إلا أن هذا الاعتقاد خاطئ، لأن إحداث الجرح على حافة الحلقة لداخل الثدي بعيد تماماً عن قنوات الحليب المركزية و الضرر الناتج سيكون صغير جداً ويمكن تلافيه مع الزمن. الندبة الناتجة عن هذا الجرح تكون على الحد الفاصل بين منطقة الجلد الداكنة والمنطقة الفاتحة لذا غالباً ما تكون غير واضحة، بالإضافة لوجود جهد وشدّ بسيط على هذه المنطقة من الجلد،لذلك احتمال أن تكبر وتتضخم الندبة احتمال قليل، لكن نجاح هذه العملية (كغيرها من العمليات الجراحية) يرتبط مباشرةً بخبرة و مهارة الطبيب الجراح.

أين يجب القيام بالعمليات التجميلية

ما معنى العملية الجراحية

العملية تعني القيام بإحداث جرح في الجسم لغرض ما،قد تكون العملية بسيطة تجرى على السطح الخارجي للجسم وقد تكون معقدة تجرى على الأعضاء الداخلية للجسم.جميع أنواع العمليات تشترك بثلاث إجراءات: ١-إحداث الجرح، ٢- القيام بالتغيير البنيوي المطلوب ٣- إعادة تسكير الجرح الذي تم فتحه.تعتبر أي عملية جراحية، صغيرة كانت أو كبيرة، نوع من أنواع الصدمة الجسدية ، لأنها بالنتيجة جرح مُحدث.

أين يجب القيام بالعمليات الجراحية؟

كما ذكرنا سابقاً، تعتبر العملية صدمة جسدية أو جرح في الجسم، وكل جرح يسبب الألم، لهذا السبب لا يمكننا القيام بأي عملية دون إيقاف الألم، ونسمي عملية إيقاف الألم بالتخدير . قدنقوم بالتخدير بمجرد حقن المنطقة موضعياً بالمخدّر و نسمي هذه الطريقة بالتخدير الموضعي، أما في العمليات الجراحية الكبيرة، يجب وضع المريض تحت التخدير الكامل وهذا النوع من التخدير يحتاج لعناية وتركيز فائقين، لأن المريض عندها يكون فاقداً للوعي وغير قادر على القيام بعملية النفس بنفسه، لذلك يقوم أخصائي التخدير بضبط عملية التنفس عند المريض،بمساعدة جهاز التخدير.حتى التخدير الموضعي قد لا يعتبر آمناً ١٠٠٪لأن أجسام المرضى تختلف بردّات فعلها سواء للجرح أو لإبرة التخدير الموضعي، قد تكون ردات الفعل بانخفاض ضغط الدم أو حتى أزمة قلبية .لذلك أي نوع من أنواع العمليات مهما كانت صغيرة، يجب أن تتم فقط في غرفة عمليات مُجهّزة ومُعدّة كلّياً بالأجهزة اللازمة. تحتاج غرفة العمليات المعدّة بشكل جيد لطاولة العمليات ، جهاز تخدير ، أضواء من نوع  خاص بالإضافة لبعض الأجهزة الأخرى التي تقيس معدل التفس و نبض القلب و ضغط الدم و مستوى الأوكسجين في الدم و مستوى ثاني أوكسيد الكربون الموجود في هواء الزفير وغيرها من التجهيزات التي تمكّن الطاقم الطبي من التدخل السريع والضروري عند حدوث أي طارئ . في جميع المشافي والمراكز الطبية لا بد من وجود غرفة عمليات معدّة بشكل كامل   ؜ومن جهة أخرى ، فإن أطباء  العيادات المكتبية الخاصة والمراكز التجميلية والمنتجعات الطبية جميعها لا تملك غرف عمليات مناسبة لتحقيق  شروط السلامة ، لذلك لا يجب القيام بأي نوع من أنواع العمليات في أي مكان لا يحوي غرفة عمليات خاصة.

الإجراءات الغيرجراحيّة

في الآونة الأخيرة ، يقوم الناس بأمور متنوعة ليحصلوا على جسم جميل ، وذلك من خلال حقن المنطقة المراد تجميلها بمواد  مختلفة: فيلر ، بوتوكس ،أو بالميزوثيرابي(علاج تكميلي)، العلاج بالليزربالإضافة لزراعة خيوط شبكة العنكبوت لشدّ الجلد و يُسمى هذا الإجراء الأخير : ” شدّ الوجه بلا جراحة”. ومع أن هذه الإجراءات يمكن القيام بها في غرف المكاتب الطبية بشكل قانوني ،إلا أنه لا يُنصح بها نهائياً لأن هذه الأماكن غير معقمة بشكل مناسب وفي حال حدوث أي طارئ أو مضاعفات فلن يكون الكادر قادر على التدخل و حلّ المشكلة.

العمليات الجراحية التي يجب القيام بها في مركز طبي أو مشفى.

ذكرنا سابقاً أن أي عملية جراحية يجب أن تتم في غرفة العمليات, بالرغم من أن العمليات تتفاوت  بين بعضها في خطورتها . و قد صنّفت وزارة الصحة أنماط العمليات التي يمكن أن تتم في العيادات الخارجية وتلك التي تحتاج لمشفى. و بالحديث عن عمليات الجراحة التجميلية فتعتبر العمليات الأقل خطورة مثل تجميل الأنف و تجميل الجفون و معالجة البشرة والجروح… جميعها يمكن أن تتم في العيادات الخارجية للمراكز الطبية , أما عمليات كشدّ البطن وتصغير الثدي أو العمليات المختلطة التي تستغرق وقت طويل كعملية تجميل الأنف مع الجفن العلوي والسفلي، أو عملية شدّ الصدر مع شدّ جلد الذراع ومثل هذه الأنواع من العمليات جميعها يجب أن تتم في مشفى مجهّزة بوحدة عناية مركزة ICU استعداداً لأي طارئ ممكن أن يحدث .

هل المشفى التي ستذهب إليها مناسبة لإجراء عمليتك فيها؟

ليست المشافي جميعها بنفس المستوى، حيث يتم تصنيفها في تركيا ضمن ثلاث مجموعات : A, B, C وتكون المشافي من نوع C معدّة للعمليات الصغيرة والأقل خطورة ، في حين أن المشافي من نوع B متطورة أكثر ، أما المشافي من نوع A  هي أكثرها تخصصاً، وجميع العمليات الكبيرة والخطرة ( التي تم ذكرها سابقاً) يجب أن تتم في هذا النوع من المشافي. وأنت كمريض يجب أن تسأل طبيبك التجميلي عن هذا لتعلم نوع المشفى الذي ستجرى لك العملية فيه.

ما حقيقة المراكز التي لا تصنّف ضمن المشافي والعيادات الجراحية؟

هناك مراكز متنوعة تتعامل مع جسم الإنسان تسمّى   ( مراكز تجميل) أو ( منتجعات طبية) أو حتى بمسميات أخرى، وليس في أي منها غرفة عمليات مناسبة للقيام بعمل جراحي بشكل قانوني، حيث تتم في هذه المراكز إعطاء أسماء غامضة وغير علمية لبعض العمليات التجميلية للإيهام بأنها غير جراحية أو أنها مجرد إجراءات غير خطرة. فمثلاً يسمون عملية ( شفط الدهون) باسم ( تفكيك الدهون) وهي طريقة غير ملائمة تعطي انطباع بتبسيط عملية شفط الدهون. مع العلم أنه سواء تم سحب كميات صغيرة أو كبيرة من الدهون ، تعتبر عملية شفط الدهون عملية جراحية يجب القيام بها في مشفى ملائم .

العمليات التجميلية

هناك ميل بين الناس لعدم أخذ العمليات التجميلية على محمل الجد و اعتبارها إجراءات بسيطة، ولاسيما بوجود مراكز  التجميل التي تسهم بخلق هذا الانطباع من أجل القيام بهذه العمليات في مراكزهم الخاصة مع حقيقة افتقارها لغرف العمليات المجهّزة وبالتالي ليست مرخّصة للقيام بالجراحة التجميلية، فما يقومون به عمدا هو تغيير أسماء العمليات التجميلية لإقناع المرضى بإجرائها في مراكزهم، فيحصلون على المال المطلوب. بالإضافة لقيام بعض العيادات الجلدية  و غرف الجراحة المكتبية باستخدام أدوات غير ملائمة بالجراحة التجميلية، لذلك يحذّر معظم الجراحون التجميليون وأنا أيضاً من القيام بأي عملية جراحية في مثل هذه العيادات ، حتى  أبسط الإجراءات الموضعية تحتاج لبيئة عقيمة تماماً من الجراثيم ولا تكون متاحة إلا في غرفة العمليات.

والنتيجة

تعتبر جميع العمليات التجميلية بخطورة وجديّة الأنواع الأخرى من العمليات ولا يجب أن تتم إلا في غرف العمليات. وإعطاء أسماء مبهمة لهذا النوع من العمليات لا يغير من حقيقتها شيئاً. فيجب أخذ الحذر التام من القيام بأي عملية تجميلية في مراكز التجميل  أو عيادات مكتبية لا توجد فيها غرف عمليات مجهزة وقانونية.

هل أنت بدين بصحّة جيدة؟

,

البدانة هي مسألةٌ ذات أهمية متزايدة في عالم الصحّة، وعادةً ما تكون غير مقبولة إذا كنا نتحدث عن معايير الجمال.

هل تُعتبر البدانة مرضاً؟

يُعتبر الجواب على هذا السؤال جدلياً عند بعض الناس، فكما نعلم جميعاً ، يوجد العديد من الناس الذين يعانون من البدانة،لكن في نفس الوقت يعيشون حياة صحّية خالية من الأمراض كما أنّ النتائج المخبرية لدمهم طبيعية و سليمة.وهذه الحقيقة خلقت مفهوماً جديداً طبياً :” بدين بصحّة جيدة”.

توصيف” البدين بصحة جيدة” قد يكون خطيراً و مربكاً، خاصةً إذا تمّ سوء تقدير  مشاكل البدانة التي  تظهر على المدى البعيد أو تمّ التقليل من أهميتها.

لقد تمّ نشر مقالة علميّة في جريدة الكليّة الأميركية لطب القلب ، حيث كشفت بعض الحقائق الهامة.ثلث الأشخاص البدينين الذين كانوا بحالة صحّية جيدة جداً في بداية الدراسة، ظهرت لديهم بعض المشاكل الصحّية المتعلقة بالبدانة بعد خمس سنوات، وبإجراء متابعة لمدة زمنية أطول وُجد أنّ عدد كبير ممن كان يعتبر بديناً بصحة جيدة قد ساءت حالته الصحية و أصبح يعاني من أمراض ناتجة عن البدانة.

إنّ المظهر الصحّي للبدانة خادع ولا يستمر طويلاً. عاجلاً أم آجلاً ستظهر المشاكل والأمراض الناتجة عن البدانة. بالإضافة لتعارض البدانة مع معايير الجمال، لذا نقوم نحن ،جرّاحوا العمليات التجميلية ، بمساعدة المرضى الذين يعانون من البدانة بتقليل المشاكل الجسدية وتحسين الصورة الجمالية للجسم من خلال القيام ببعض العمليات الجراحية، فمن أجل نوعية حياة أفضل، يجب معالجة البدانة أولاً.

إنّ تجمّعات الدهون البشعة لا نجدها فقط عند من يعاني من السمنة. هناك العديد من النساء والرجال ذوي أوزان مناسبة لكن يعانون من تجمّع قبيح للدهون في الفخذ أو الجذع. بالإضافة للعديد من الحالات بعد خسارة الوزن بشكل كبير يبقى لديهم تجمّع قبيح المنظر للدهون العنيدة . يعتبر أفضل معالجة لتجمع هذا النوع من الدهون الزائدة هو شفط الدهون. مع التذكير بأن عملية شفط الدهون ليست هي الحل الأمثل لمعالجة السمنة بشكل عام.

السمنة حالة صحية يمكن تلافيها ويمكن معالجتها. إذا تم إدراك الآثار الضارة لها بشكل جيد سيسهل محاربتها. ولا يوجد ما يسمّى ب”البدين بصحة جيدة”.

 

جراحة رفع الأثداء المترهلة

ما هي جراحة رفع الصدر المترهل (تعديل الشكل)؟

تهدف جميع العمليات التي تجرى لتجميل الثديين إلى إظهار الثديين بشكل معبأ أكثر و منتصب. ومع ذلك ، قد يكون من الضروري لإعطاء الثدي شكله الطبيعي عمل إضافة جراحية للثدي (زراعة السيليكون أو من الأنسجة الخاصة بالمريض) أو إزالة أنسجة من الثدي نفسه..

جراحة رفع الثدي هي عملية تطبق على الثديين المترهلين ذو الحجم الكبير مما أدى الى تغير في انتصاب الثدي و شكله الطبيعي. الهدف هنا هو رفع الحلمة (الهالة) التي انخفضت أكثر من المكان الطبيعي إلى المكان الذي يجب أن تكون فيه .

وفقا لجراحات تكبير الثدي الأخرى فإن جراحة تعديل تعديل الثدي المترهل تعتبر أقل تأثير في شكل الثدي بعد العملية في ترك ندبة واضحة بعد العملية . ومع ذلك ، عندما يتم نقل الحلمة (الهالة) إلى موضع مختلف فإنه يتم إرفاقها بالغرز ليتم تأمين توضعها في هذا المكان و هذا ما يترك علامة دائرية حولها. بالإضافة إلى ذلك فإنه يتوجب علينا تسكير المنطقة التي تم أخذ الحلمة منها و نتيجة لعملية الإغلاق هذه فإنه سيكون لدينا أثر أو ندبة عمودية من الجزء السفلي من الحلمة . تختلف درجة التعرف على هذه الآثار باختلاف بنية المريضة و قوة جسمها و بحسب خبرة الطبيب الضي يقوم بالعملية. يجب أن نتذكر دائما انه بعد كل شق جراحي لابد من تواجد آثار أو ندبة في مكانها و لكن مهمة الطب التجميلي هو جعل هذه الأثار صغبرة و غير مرئية قدر الإمكان.

في جراحة رفع الثدي (تجميل الثدي) أو جراحة تعديل شكل الثدي ، يجب أن يحسب حجم الثدي الحالي جيدًا قبل الجراحة ويجب ألا يؤدي إلى تغير حجم الثدي الى أكبر أو أصغر من رغبة المريضة. كل من رغبة المريض وتجربة جراح التجميل لهما نفس القدر من الأهمية في اتخاذ هذا القرار.

يتم إجراء جراحات رفع الثدي المترهل فقط بشكل أقل ، خاصةً في أمريكا. لأن الثدي الكبير في المجتمع الأمريكي لا يزال عليه طلب كبير. لهذا السبب يتم تعديل شكل الثدي بالإضافة لوضع سيلكون للحصول على ثدي منتصب و كبير مقارنة بشكل الثدي السابق.

على الرغم من أن الثدي الكبير لا يزال من يعتبر كموضة حتى في أيامنا هذه ، إلا أن الثدي ذو الحجم الطبيعي والمنتصب يعطي اهمية لعملية رفع الثدي من الناحية الجمالية و التشريحية للثدي.

و في هذا الفيديو قمنا بشرح عملية رفع الثدي بالتفصيل

الأثداء المترهلة و السيليكون

هل من الممكن تعديل الأثداء المترهلة بالسيليكون؟

إن تكبير الصدر بالسيليكون تعتبر من العمليات التجميلية الرائجة و في حال تم العمل الجراحي باتقان فان نتائجة تكون فعالة. بالمقابل فإنه من الملاحظ بأن صغر حجم الثدي يترافق مع عادة مع ترهل الأثداء .خصوصا في بعض الحالات عند الأمهات بعد الرضاعة الطبيعية فإن الاثداء تصغر و تبدو كما لو كانت فارغة. في مثل هذه الحالات ، يمكن أن يساعد تحسين الثدي عن طريق السيليكون الاصطناعي في تحسين الارتخاء قليلاً ، مما يؤدي إلى زيادة حجم الثديين ولكن لا يزالان متدلين. يختلف مفهوم تكبير الأثداء تماما عن مفهوم تعديل شكل الأثداء المترهلة. ان مفهوم ترهل الثدي هو نزول مستوى الحلمة الى مستوى أقل من الوضع الطبيعي بشكل يصبح الثدي أقرب الى مستوى البطن. من الطبيعي أن يكون لدى العديد من النساء انحناء خفيف في الجانب السفلي من الثديين. ومع ذلك فإذا كان هذا الانحناء نازل نحو البطن فانه يسمى ترهل الثدي كما أن تدلي مستوى الحلمة الى الأسفل هو من علامات ترهل الصدر.

تصحيح الثدي المترهل يكون بطرق مختلفة و بمفهوم معين ، سواء كان حجمه طبيعيًا ، صغيرًا أو كبيرًا. المشكلة مع ترهل الثدي هو توسع و ترهل الجلد المحيط بالحلمة لأسباب مختلفة. في الحالة العادية فان الحلمة تلتصق بجلد الثدي عن طريق خيوط نسيج قوية مما يؤدي الى انتصابها. وبمرور الوقت قان هذا النسج تفقد الروابط القوية التي تصل الحلمة بجلد الثدي مما يسبب ترهل و نزول الحلمة و الثدي للأسفل و هو السبب المخفي وراء ترهل الصدر. ثم يمكننا أن نقول: إذا قمنا برفع نسج الحلمةالمترهلة فإن نسج الثدي سترتفع أيضا وهذا يؤمن تعديل و تحسين من شكل الثدي لذا فإنه في جميع حالات تحسين شكل الثدي المترهل فاننا نقوم برفع الحلمة و النسج الداكنة المحيطة بها نحو الأعلى.

و بالحديث عن السيليكون للأثداء المترهلة . يسمى تدلي الثديين في الطب باسم تطرق الثدي. تتعدد الاسباب المسببة للتدلي الزائد للثدي و منها حالات الحمل المتعددة، فقد الوزن الكبير أو زيادته والشيخوخة . و في هذه الحالات فانالثدي يتدلى والحلمة تنخفض من مكانها المعتاد.لذلك فان السيلكون الذي يضاف للثدي المترهل من الممكن ان يكون حمل زائد على الثدي مما يزيد من ترهل الثدي

لذلك فانه من الموكد انه عند علاج ترهل الثدي يجب رفع حلمة الثدي الى الأعلي و ليس عن طريق تكبير الثديز

 

ترهل الثدي

 

الاثداء المتدنية و علاجاتها

سمى تدلي الثديين في الطب باسم “تطرق الثدي”. تتعدد الاسباب المسببة للتدلي الزائد للثدي و منها حالات الحمل المتعددة، فقد الوزن الكبير أو زيادته والشيخوخة . و في هذه الحالات فان الثدي يتدلى والحلمة تنخفض من مكانها المعتاد مما يسبب تغير في الشكل المثالي للثدي .

أشكال و انواع ترهل الثدي

هناك اشكال يظهر فيها تدلي الثدي و منها:

  • تدلي الثدي مع صغر حجمه
  • تدلي الثدي مع بقاء حجمه على حاله
  •  تدلي الثدي مع كبر حجمه

من الممكن ان يظهر تدلي الثدي بدرجات اكبر او اصغر من تلك التي ذكرناها .ان الثدي الجميل المثالي يتعلق بحجم الثدي و مكان الحلمة ذات اللون الداكن التي يقوم الطفل بالرضاعة منها في ذلك الثدي , المكان المثالي لتوضع الحلمة هو فوق الخط السفلي للثدي بقليل .في حالات الثدي المتدلي عادة ما تكون الحلمة تحت خط نهاية الثدي و الى الاسفل قليلا , كما يتعلق بذلك نزول الثدي باتجاه الاسفل و نقصان البروز الذي يعطي الجمالية و الرونق للثدي . عندما يزداد الترهل في ثدي المرأة فان ذلك يؤثر على جلد و انسجة الثدي عند هذه المرأة مما يسبب الحاجة لعمل جراحي اكثر تعقيدا, كما انه يؤثر على الشكل المستقبلي للثدي

طريقة العلاج

لطريقة تعديل الثدي المترهل مبدأ اساسي في جميع الحالات و هي تغيير او نقل مكان الحلمة الداكنة للثدي من اسفل الثدي الى الاعلى و نقل نسج الثدي المترهلة الى القسم الاعلى من الثدي و تحقيق بقائها على هذا المستوى دون السماح لعملية الترهل بالتاثير على الثدي من جديد , كما انه في حالات الترهل و فقدان شكل الثدي فان نقل هذه الانسجة يعيد البروز الطبيعي للثدي, و للوصول الى هذا الهدف فان عوامل مدة بداية الترهل و مقدار هذا الترهل تؤثر بالشكل التي سيتم الوصول اليه بعد العملية .

  •  الحالات التي يكون فيها الترهل بسيط دون التغير بحجم الثدي فان العلاج يكون بجراحة بسيطة حول حلمة الثدي و تعديل شلها الى الشكل المثالي.
  •  الحالات التي يكون فيها الترهل بمراحل غير متقدمة و وجود مشكلة الثدي الصغير فانه من الممكن عمل جراحة للثدي و الاضافة الى حجم الثدي من خلال عمل حراحي لايترك اثرا على الثدي.
  •  الحالات المتقدمة للترهل فان العمل الجراحي يترك اثرا على الثدي و لكن هذا الثدي يختلف باختلاف ابعاد جسم المرأة كما انه ممكن ان يكون غير ملاحظ في بعض الحالات.
  •  الحالات المتقدمة التي يترافق الترهل مع نزول كبير بانسجة الثدي للاسفل فان العمل الجراحي يترك اثرا على شكل خط يمتد تحت حلمة الثدي , يتعلق هذا الاثر بحجم الثدي و الثدي و مقدار الترهل في الثدي, مدة بقاء هذا الأثر تتعلق ببنية جسم المرأة و مدة شفاء الجروح لديها .