الجُدرَة

,

ما هي ندبة الجدرة

جميع أنواع الإصابات الجلدية ينتج عنها ندبة. ونسمي الندبة الكبيرة نسبية مقارنة مع الجرح الذي نتجت عنه : الجدرةز

آلية شفاء الجلد بشكل طبيعي

عند حدوث جرح، تبتعد حافتا الجلد عند الجرح وتتركا خللاً في الوسط ، وتعود حافتا الجرح للالتصاق مع الزمن حتى دون تسكيره بالقطب وتقوم  خلايا محددة  بوصل طرفي الجرح لكن التآم طرفي الجرح بشكل كامل يحدث بألياف صغيرة تسمى الكولاجين .

يشكل الكولاجين الألياف الحيوية التي تربط طرفي الجرح و تجمعهما معاً حتى لا يفتح الجرح مجدداً بتأثير خارجي . مهما كان الجرح كبير و عميق سيتم إنتاج كولاجين أكثر لإغلاق الجرح، فسينتج الجسم تلقائياً الكمية اللازمة من الكولاجين لإغلاق الجرح، وهنا لن يكون لنا نحن الأطباء الجراحون، دوراً في هذه المرحلة.

خلال مرحلة العلاج ، ينتج عنها تشكّل لندبة ظاهرة وتكبر هذه الندبة تدريجياً و تصبح أقسى و أشدّ حمرة في الأشهر اللاحقة، و بعد الشهر الثالث ، تبدأ كمية الكولاجين داخل الندبة بالإنخفاض متسببة بإنقاص الحجم و اللون الأحمر و النعومة في هذه المنطقة. هذه هي المراحل الطبيعية لعملية شفاء الجرح، تستغرق سنتين عند بعض الأشخاص و يتم التحكم بها بشكل كامل من قبل الجسم و تدخل محدود يستطيع الأطباء القيام به لتغييره. في الحالات الطبيعية لا تتجاوز الندبة طرفي الجرح ولا تؤثر في الجلد الطبيعي المحيط.

ما سبب ندبة الجدرة؟

قد يتسبب جرح في الجلد بآلية شفاء غير متحكم بها لسبب غير معروف و يصبح توظيف الكولاجين في منطقة الجرح أكثر. فتتشكل ندبة قاسية و حمراء ،يتجاوز حجمها مستوى الجرح الأساسي. و إن الضغط على واحد مم من المنطقة قد ينتج عنه ندبة حجمها عدة سانتيمترات. فقد ينتج عن ثقب شحمة الأذن، ندبة تغطي منطقة معتبرة من الأذن.و بالرغم من أن الندبة ظاهرة طبيعية لكن الجدرة لا تزول مع الوقت.

مظهر ندبة الجدرة

ندبة الجدرة قاسية كالحجر، لونها قاتم من أحمر لبني قاتم، غالباً ما تكون مؤلمة و مسببة للحكة و لا ينبت الشعر عليها. يكون ارتفاعها أعلى من مستوى الجرح الأصلي. و مع أن مظهرها مزعج، لا نعتبرها مشكلة صحية خطيرة أو مميتة.

من هو المعرّض لندبة الجدرة بشكل أكبر

يمكن أن نشاهد ندبة الجدرة عند أي شخص لكن يكون الأطفال و الشباب معرضين لها بشكل أكبر، و نادراً ما تحدث عند المسنين. كما و يكون أصحاب البشرة الداكنة أكثر عرضة لها من أصحاب البشرة الفاتحة و ممكن ظهورها في أي جزء من الجسم لكن تكون بعض الأجزاء أكثر عرضة من أجزاء أخرى. كالأجزاء التالية:

  • الجلد فوق عظم الصدر
  • لجلد الذي يغطي منطقة الكتف
  • الجلد في منطقة الرقبة
  • الأذنان

معالجة الجدرة

لا يوجد علاج كامل للجدرة .يوجد خيارات علاج متعددة بنسب نجاح مختلفة بحسب طبيعة جسم المريض. وطرق علاج الجدرة:

  • حقن الكورتيزون داخل الجدرة
  • حقن من بعض أنواع أدوية السرطان
  • تطبيق رقائق السيليكون والضغط على الجدرة
  • تجميد المنطقة بالنتروجين السائل
  • المعالجة بالليزر
  • المعالجة بأشعة إكس راي
  • الجراحة

المعالجة الجراحية

قد يبدو من المنطق إزالة الجدرة جراحياً و إغلاق المنطقة بالغرز ( القطب) لكن هناك شيئ يجب أخذه بعين الاعتبار، هو أن كل جدرة تنتج عن صدمة و خلل و الجراحة هنا هي سبب لهذه الصدمة مجدداً. لذا هناك نسبة احتمال كبيرة بتشكل جدرة أكبر من الأولى لدى القيام بالعمل الجراحي وهذا قد يحدث بعد عدة أشهر أو حتى سنوات .لذلك يجب أن يكون العمل الجراحي خاصاً بالجدرةفلا يكون هناك شدّاً على الغرز ولا يجب القيام بأي عمل جراحي آخر مباشرة بعد العملية.

النتيجة

لا تعتبر الجدرة مرض مميت لكن لها تأثير واضح على تقبيح المظهر العام. علاجها صعب لكن ممكن وهذا فقط يكون بأيدي أطباء الجراحة المختصين و ذوي الخبرة.

عمليات تجميل الوجه الجراحية

كيف تغيرت عمليات تجميل الحاجبين و الشفاه مع الزمن و ما تأثير الموضة على مفهوم الناس لمعايير الجمال

هل يوجد موسم مناسب لإجراء عمليات التجميل؟

وحده الطبيب الجراح الخبير قادر على تحديد الوقت المناسب لإجراء عمليات التجميل و تحديد الإجراء المطلوب

هل تعتبر التقنيات الحديثة مهمة لعمليات تجميل الأنف؟

أهمية الخبرة لجراح الأنف التجميلي تفوق أهمية وجود أو غياب التقنيات الحديثة لإجراء العملية، مع الأخذ بعين الاعتبار اختلاف معايير تجميل الانف بين الرجال و النساء

الطب التجميلي يعلمنا كيف نبدو جميلين

في حين أن بعض الأشخاص يمكن اعتبارهم جميلي الشكل لكن يفتقرون لجمال الروح والشخصية، نجد العديد ممكن لا تنطبق عليهم جميع معايير الجمال وفي نفس الوقت قادرين بجمال روحهم و ثقتهم بنفسهم على جذب انتباه الناس حولهم فيرونهم جميلين

زراعة الأنسجة المركبة في تركيا

تعتبر تركيا من أسرع الدول تطوراً من حيث الجراحة التجميلية و الترميمية. منذ ١٠ سنوات تقريباً تمت أول عملية زراعة لذراعين في جامعة أكدينيز، و أصبحت أنطالية، المدينة التي توجد فيها الجامعة ، مكاناً مشهوراً لجميع أنواع عمليات الزراعة المعقدة بما فيها الوجه و الرحم.الطبيب المدير للفريق الطبي ، الدكتور البروفسور عمر أوزكان وزوجته الدكتورة البروفسورة أوزليني أوزكان قاما بعشر عمليات زراعة لأنسجة معقدة حتى هذه اللحظة، الأمر الذي حطم الرقم القياسي في العالم باعتبار أداء فريق واحد.

بإمكانكم الدخول إلى الرابط التالي للحصول على معلومات أكثر حول الموضوع
https://www.yenisafak.com/en/life/turkish-doctors-set-pace-in-pioneering-transplants-3506072/

أطبّاء أتراك يطلقون العنان لريادة عمليات الزراعة

فريق طبي من زوجين في جامعة أكدنيز في أنطاليا البحر المتوسط ،كان الرائد في زراعة الوجه و الذراعين و الرحم

تمكّن طبيبان في جنوب تركيا من سرقة الأضواء عالمياً بعد قيامهم للمرة الأولى بعمليات زراعة ناجحة للوجه ،للذراع و للرحم .

في 29 أيلول من عام 2010 أتمَ الزوجان الطبيب عمر أوزكان و الطبيبة أوزلنين أوزكان بدعم فريقهم الطبي في جامعة أكدينيز الواقعة في مقاطعة أنطالية على البحر الأبيض المتوسط ،إجراء أول عملية نقل لذراعين في تركيا لرجل من من مقاطعة آيدن الغربية. و في عام 2011 قام الفريق أيضاً بأول عملية زراعة رحم على الإطلاق من متبرعة قد ماتت سريرياً. واستمر الطبيبان بعدها بالقيام بهذه العمليات التي تؤرخ ،كعملية زراعة الوجه لأول مرة في تاريخ تركيا.

تعرض مواطن من أنطاليا (أوغور أجار) لإصابة خطيرة و هو رضيع، و في 21 كانون الثاني من عام 2012 كان أول مستفيد من عمليات زراعة الوجه في تركيا. و ثم قام الطبيبان يوم الثلاثاء بزراعة ذراعين ل (أوغوز سيمسيك) الذي خسر أطرافه في حادث مروع أثناء عمله.

والآن الطبيبان أوزكان فخوران لكونهما أول طبيبين في العالم قد قاما بزراعة 10 أنسجة مركبة. و أخبر الطبيب عمر أوزكان وكالة أناضولو بأن تركيا هي دولة رائدة عالمياً في مجال زراعة الأنسجة المركبة. و قال : ” إنه لمن الاعتبار العظيم لدولتنا ،أننا قمنا فيها بعمليات زراعة الأنسجة للمرة الأولى ، و بأن المرضى لا تتم مقاضاتهم بل يتم تقديم المتابعة و الأدوية لهم .لذلك أظهرت هذه العمليات ما بلغته تركيا في الطب و الاقتصاد و الثروة” . و ثم أضاف قائلاً: ” و كمركز لزراعة الأعضاء، تعتبر تركيا واحدة من أفضل المراكز في العالم باعتبار أعلى معدل لهذه العمليات، و نقوم بها تطوعاً”

و أكد أوزكان أن عدد المرضى سيتزايد بشكل كبير كلما زاد عدد المرضى المتبرعين بالأعضاء.

الجراحة دون تخدير كامل

,

لماذا التخدير الموضعي؟

انطلاقاً من امكانية تقديم العلاج للمرضى بتكاليف أقل، أصبحت الجراحة دون تخدير كامل هي الخيار المطروق للجرّاحين ، بالإضافة للحاجة الملحة إليها في بعض الحالات عند نقص الكادر الطبي المتخصص بالتخدير أو عند وجود نقص في غرف العمليات. ففي معظم المشافي ، يوجد لدى أخصّائيي الجراحة غرفة خاصة لإجراء عمليات جراحية بتخدير موضعي.لكن فقط العمليات البسيطة و الصغيرة يتم إجراؤها في هذه الغرف بسبب ضرورة التقيد بالوقت المحدود لفعالية مواد التخدير الموضعي. إن أكثر ما يهم في مجال التخدير الموضعي هو محاولة القيام به بأقل عدد حقن ممكنة و خاصة إذا كانت المنطقة المراد إجراء الجراحة عليها على مساحة واسعة من الجسم ، فإذا استطاع الطبيب إجراء التخدير الموضعي بأقل ألم ممكن ، ستكون هذه ميزة له.

مزايا إجراء العمليات الجراحية و المريض مستيقظ

يستطيع الطبيب الجراح الخبير بالتخدير الموضعي القيام بمعظم عمليات اليد، شد الوجه، الجبهة الأمامية و عمليات الرقبة أثناء كون المريض في حالة استيقاظ .كما وقد يلجأ للتخدير الموضعي في عمليات اليوم بمساعدة المسكنات التي يستخدمها طبيب التخدير. مع أنه يدعي بعض الجراحين أن اختلاطات خطيرة قد تنتج عن استخدام جرعات كبيرة من هذه المسكنات، كالغثيان، و الإقياء، و مشاكل رئوية و صعوبات تنفس . و من مزايا التخدير الموضعي، اختصار أجرة طبيب التخدير، وهذا لا يعني طبعاً أنه يمكن القيام بهذه الإجراء في أي غرفة جراحية بسيطة، فلا بد من وجود جهاز مراقبة ضغط الدم و أجهزة مراقبة ضغط الدم و نسبة الأوكسجين و غاز ثاني أوكسيد الكربون.و الأهم من هذا أيضاً أن يكون الجاح على دراية كاملة بكيفية القيام بتخدير موضعي آمن وما الذي عليه أن يفعله في حال حدوث أي خطأ أثناء استخدام مواد هذا النوع من التخدير، و هي ليست بالأمولر التي يصعب تعلمها.

بعض مساوئ التخدير الموضعي

و تظهر المخاطرة باستخدام التخدير الموضعي في المجال التجميلي لأن معظم أخصائيي التجميل ليسوا جراحين و بعضهم حتى ليسوا بأطباء، و قد يتشجعوا أثناء قيامهم بعمليات الجراحة التجميلية تحت التخدير الموضعي بتجاوز حدود الإجراءات التجميلية، فهم أحياناً يسوقون لأنفسهم :” نحن قادرون على إجراء العمليات دون المخاطرة باستخدام التخدير الكامل”، وهذا غير صحيح لأن أي عمل جراحي قد ينتج عنه اختلاطات غير متوقعة وعلى جميع الجراحين أن يكونوا جاهزين لمثل هذه التحديات، فإذا كانت العملية تتم في غرفة عمليات غير مجهزة بشكل كاف، ستكون هنا خيارات ضئيلة لإنقاذ حياة المريض. مع أن إجراء العمليات الجراحية بتخدير موضعي محدود قد نالت صيتاً واسعاً، إلا أن معظم جراحي التجميل لازالوا يفضلون القيام بالتخدير الموضعي بالإضافة لجرعات المسكنات تحت إشراف أخصائيي التخدير وهذا ما يدفع الجراح للتركيز فقط على العمل الجراحي و يترك مراقبة الأجهزة لمسؤول التخدير.

مستقبل الجراحة بتخدير موضعي

و مما يهم المرضى عند احتياجهم للعمليات الجراحية هو اختصار اجراءات التوسع داخل الجسم قدر الإمكان مع الاستغناء عن التخدير الكامل، فإذا استطاع الجراح التجميلي القيام بمعظم العملية الجراحية دون التخدير الكامل سيؤدي هذا لتجاوز الآثار الجانبية لهذا النوع من التخدير بعد العملية مباشرة وهذا ما سيجعله مفضلاً لدى معظم المرضى، ولهذا السبب نحن كجراحون تجميليون نحتاج إتقان هذا النوع من “العمل الجراحي دون تخدير” والقيام به بطريقة آمنة بلا ألم، و بهذه الطريقة سنتفوق على أخصائيي التجميل الغير جراحين.

ظاهرة التثدي عند الرجال

ظاهرة التثدي هي ظاهرة ملحوظة عند بعض الرجال عندما يكون لأحدهم ثدي يشبه ثدي النساء. قد تظهر عند الصبيان عند بداية مرحلة البلوغ ثم تختفي لاحقاً بشكل تلقائي. أما عند الرجال البالغين قد تكون بعض العقاقير الطبية ,بعض الأمراض أو اختلال الهرمونات في الجسم أو استخدام الأعشاب أو عقاقير الإدمان و شرب الكحول جميعها قد تسبب حدوث هذه الظاهرة. لكن في معظم الحالات لدى البالغين يكون السبب مجهول.وقد تظهر في ثدي واحد أو في الثديين ومع أن وجودها غالباً لا يسبب الألم, لكن يسبب ضرر نفسي كبيرلمن يعاني منه . ويكون العلاج حصراً بالعمل الجراحي. نقوم بإزالة النسيج الزائد إما بإحداث جرح مفتوح أو من خلال إجراء شفط للدهون