عملية شدّ الذراعين

,

عملية شد الذراع الجراحية

تعتبر عملية شد الذراعين من أهم عمليات تجميل الذراعين، وهي ليست من العمليات التي يقوم بها الجراحون كثيراً لأنه عند معظم المرضى ستبقى ندبة ما بعد العملية ظاهرة

متى تصبح عملية شد الذراعين ضرورية

ترغب النساء بارتداء ملابس بلا أكمام في فصل الصيف خاصةً لذلك تزداد الرغبة عندهن بالقيام بعمليات تجميل الذراعين، وفي حين يكون مظهر الذراعين بعضلات بارزة غير مرغوب به عند النساء و من ناحية أخرى فمظهر ترهل العضل بعد اكتساب وزن زائد  وثم خسرانه أيضاً غير مرغوب به، وقد هذا ما يظهر أيضاً لدى المتقدمين في العمر نتيجة فقدان مرونة الجلد لديهم، فعندما يتم رفع الذراعين بدرجة 90 سيتدلى الجلد الزائد للأسفل ويهتز بمظهر غير مرغوب به ويعطي انطباع بأن الذراع كبيرة الحجم

من هم المحتاجون لعملية شدّ الذراعين

لا تشكل الذراعان الضخمتان عند الرجال مشكلة ، بل مظهرهما مرغوب أكثر، لكن المظهر نفسه يشكل مشكلة جمالية عند النساء لذلك معظم مرضى هذا النوع من العمليات من النساء.ولأن عمليات قصّ المعدة أو تكميمها أصبحت من العمليات الشائعة هذه الأيام عند من يعانون من السمنة، أصبحت ظاهرة ترهل الجلد بعدها أمراً شائعاً أيضاً ، مما يستدعي هذا النوع من العمليات

انتقاء المرضى المناسبين لهذه العملية

لا تعتبر عملية شد الذراعين من العمليات الخطيرة التي تهدد حياة المريض، و من ناحية أخرى ليست بالعملية السهلة، و قد تستغرق العملية حتى الخمس ساعات بحسب حالة المريض و خبرة الجراح، و هي ليست من العمليات الملحّة لهذا السبب يجب التحقق من الحالة الصحية العامة للمريض قبل القيام بها: ضغط الدم، السكري، أمراض القلب و الكليتين والكبد وأمراض أخرى خطيرة قد تكون موجودة عند المريض، وفي حال كان المريض يعاني من أحدها سيخضع لتحاليل مخبرية ويكون ملزماً بتقديم تقريراً من طبيبه العام يوضح استقرار حالته و قدرته على إجراء هذه العملية.

العلاج

العلاج الوحيد للذراع المترهلة هو العمل الجراحي، و إجراء شد الجلد في منطقة الوجه لا يعتبر فعّالاً عند الذراعين.

المرضى الشباب ذوو الذراعين الكبيرتين قليلاً

عند هؤلاء المرضى يكون سبب كبر حجم الذراعين عندهم تراكم الدهون، وقد تؤدي عملية شفط الدهون عندهم لشد الجلد ولن تكون هناك حاجة لقص الجلد وإزالته

المرضى الشباب ذوو الذراعين الضخمتين جداً و المسنون

عند هؤلاء المرضى يجب أن نقصّ الجلد الزائد و نزيله، فعند القيام بعملية شفط الدهون عند المسنين لن يعود الجلد المترهل لوضعه وسنضطر لقصّه وإزالته، ويجب أن تكون كمية الجلد المزال محدودة حتى نسمح لطرفي الجرح بالاتقاء ليترمم الجرح. في هذه العملية نقوم بإزالة الجلد مع الدهون الموجودة تحته إلا إذا ما كان المريض يعاني فقط من ترهل الجلد دون وجود دهن زائد فنقوم بقص الجلد وتسكير الجرح، وإذا كان الدهن متراكم في المنطقة أعلى أو تحت الجرح ، عندها نقوم من خلال الجرج بشفط الدهون من المنطقتين قبل قص الجلد وتسكير الجرح.

توضّع و حجم الجرح

أفضل مكان لإخفاء الندبة هو تحت الإبط، نبدأ الجرح من تحت الإبط ويمتد باتجاه المرفق من الجهة الداخلية للذراع، لأن المنطقة الداخلية للذراع تكون غير ظاهرة في حال الوقوف، لكن عندما يرفع المريض ذراعه من المستحيل إخفاء الجرح، ويعتمد طول الجرح على كمية الجلد المترهل فإذا ماكانت الكمية قليلة ، سيكون الجرح صغير و إذا كانت الكمية كبيرة، قد يصل الجرح للمرفق.

الشكل النهائي للندبة

سيؤدي قص الجلد المترهل وتسكير طرفي الجرح لتشكيل ندبة بشكل خط مستقيم، لكن الندبات بهذا الشكل غالباً ما تنتفخ لاحقاً و تصبح أسمك ، لذلك قد نغير شكلها لتصبح بشكل متموج أو زيغزاغ (خط متكسر) و مع أن عرض هذا الشكل سيكون أكبر مما هو عليه في الندبة المستقيمة، لكن النتيجة النهائية ستكون أفضل

آلية العملية

عادةً ما نقوم بهذه العملية تحت التخدير العام، ونقوم بفتح الذراعين جانباً بزاوية 90 درجة، ونقوم بإزالة الجلد الزائد بحسب الأشكال الموضحة مسبقاً و نغلق المنطقة المفتوحة كما شرحنا مسبقاً و نادراً ما نحتاج لوضع أنبوب داخل الجرح يكون أحد طرفيه خارج الجسم وموصول من مضخة لسحب الدم المتراكم داخل الجرح ونقوم بعدها بلف الذراع بشكل كامل بالضماد الخاص كالمشد لتجنب الانتفاخ الزائد.

العناية ما بعد العملية

يُؤخذ المريض لغرفته حيث يستعيد وعيه بشكل كامل، و يتوقع استعادة وعيه خلال ساعات و إذا لم يعاني من الإقياء و مضاعفات ما بعد العملية سيصبح بإمكانه تناول الطعام بعد ساعتين أو ثلاثة. و يتم تحفيز المريض على بدء الحركة و المشي وعند بعض المرضى إذا كانوا بحالة صحية جيدة يمكن السماح لهم بمغادرة المشفى، بشرط أن لا يعانوا من أعراض الاقياء أو الدوار أو نزيف الجرح أو ألم غير محتمل في الجرح. و يفضل معظم المرضى البقاء لليلة في المشفى و مغادرتها في اليوم التالي، وإذا ما تم وضع الانبوب داخل الجرح، نقوم بتفقد كمية الدم الخارجة من الجرح في الصباح التالي ، فإذا ما كانت الكمية قليلة جداً نسمح للمريض بالمغادرة بعد نزع الأنبوب و إذا ما كانت الكمية كبيرة نرسل المريض لبيته دون إزالة الأنبوب على أن يأتي في صباح اليوم التالي للتحقق. ولا توجد عناية محددة للجرح في هذا النوع من العمليات. ويستطيع المريض الاستحمام بعد يومين من قيامه بالعملية و حتى غسيل منطقة العملية. لكن يجب أخذ الحذر عند غسل وتجفيف المنطقة، ولا ننصح ببقاء المريض في فراشه بل نشجعه بالحركة التي تخلو من الجهد و سيختفي الانتفاخ و الألم بعد أسبوع 

مضاعفات العملية( المشكلات المحتملة الحدوث)

المضاعفات المحتملة لهذه العملية تنطبق على مضاعفات جميع أنواع العمل الجراحي، ويمكننا تلخيصها كالتالي

الالتهابات( الإصابات الجرثومية)

مهما بلغت العناية بالجرح، قد تحدث التهابات جرثومية و التي قد تظهر بعد 4 ل 7 أيام من العملية و يمكن أن تشفى بشكل كامل خلال اسبوع لإسبوعين إذا ما أخذ المريض العلاج المناسب، وإذا ما كان الالتهاب شديداً سيترك ندبة أكبر

النزيف أو تجمع الدم تحت الندبة ( Hematom)

نادراً ما تخرج كمية غير متوقعة من الدم من الجرح أو قد يشكل تجمع الدم تحت الغرز ( القطب) انتفاخ، وفي هذه الحالة تجب إعادة فتح الجرح بأسرع وقت ممكن ويجب تجفيف المنطقة التي تنزف و تنظيف الدم المتراكم و الجلطات المتجمعة ، وعند معالجتها بشكل باكر لن تظهر أعراض غير مرغوب بها لاحقاً

الغنغرينا عند طرفي الجرح (  Necrosis)

سبب حدوثها عدم وصول الدم الكافي لهذه المنطقة و تصبح بدايةً نهديّة اللون ومن ثمّ تصبح سوداء و جافة، فإذا ما كانت المنطقة صغيرة ستشفى لاحقاً لكن ستترك ندبة أكبر ، أما إذا كانت الغنغرينا على مساحة كبيرة سنضطر للقيام بعمل جراحي جديد لمعالجته و هذا ما نراه عادةً عند المدخنين 

ندبات الجروح القبيحة المظهر

في جميع العمليات بعد إحداث جرح في الجسم وثم تسكيره ستظهر الندبة، و في العمليات التجميلية يتوقع أن تكون الندبة غير مرئية لكن هذا لا يمكن أن ينطبق على عمليات شد الذراعين . إذا كان تسكير الجرح بشكل مشدود جداً سيعطي نتيجة أفضل لكن بندبة أكبر، أما إذا لم يتم إزالة كمية أكبر من الجلد و تسكير الجرح بشكل مشدود أكثر ، ستكون الندبة أصغر لكن النتيجة المجملة لشكل الذراع قد لا تكون مطابقة لتوقعات المريض وهنا يأتي دور الطبيب الجراح بخلق التوازن اللازم بين الشكل المجمل و الندبة المتروكة. و هناك عامل آخر يحدد شكل الندبة و طبيعتها وهو طبيعة جسم المريض نفسه و طريقة تجاوبه مع الجروح، فبعض الأجسام عادة تترك ندبات سميكة وحمراء اللون ومؤلمة للجروح في حين البعض الآخر يختفي عنده أثر الجرح لاحقاً و هذا العامل غير متوقع نهائياً. و في حال ظهور ندبات قبيحة المنظر بإمكاننا تحسين مظهرها بطرق عدة. و لا يجب إيهام المرضى بعدم تشكل ندبة بعد القيام بهذه العملية

درجة إرضاء المرضى من نتيجة العملية

لا توجد أي عملية ذات نتائج كالمعجزة، فلا بد للجسم من أن يدفع ثمن هذه العملية ، عملية شد الذراع عملية فعالة للتخلص من جلد الذراع المترهل لكن ستترك ندبة لا يمكن إخفاؤها، وعلى المرضى الذين يقررون القيام بهذه العملية ، تقبل الندبة الناتجة، ستتشكل عند  المرضى صغار السن  ندبة أكبر و أوضح بخلاف الندبة المتشكلة عند كبار السن

وكنتيجة، تعتبر عملية شد الذراع عملية مجدية إذا قام بها جراح خبير لكن يجب إخبار المريض بالنتيجة المتوقعة و جعله القيام بالقرار المناسب له.

ترميم الثدي بعد الاستئصال

,

تشكيل ثدي جديد بعد اسئصال الثدي المصاب بالسرطان

بالرغم من تطور العلاج الطبي ، لا زال سرطان الثدي مشكلة صحية خطيرة عند النساء ، تنتج عن معالجتها تشوهات ظاهرة، في بعض الحالات يجب استئصال أحد أو كلا الثديين.

التأثير النفسي ، الجسدي و الجنسي لوجود الثديين

أهمية الثديين عند المرأة لإرضاع أطفالها غنية عن الذكر. يعتبر حليب الأم الغذاء الأكثر قيمة عند البشر و هو ضرورة لاستمرار الكائنات الثدية الأخرى . يعتبر البشر الثديين البارزين رمزاً للاستمرار و رمزاً للأنوثة عند المرأة.و في مناطق جغرافية مختلفة، يفضل الرجال ممارسة الجنس مع النساء اللواتي لديهن صدر بارز. كما أنه في ثقافات و أعراق متنوعة وجود ثدي بارز من الأمور التي تؤدي لثقة المرأة بنفسها و اعتزازها بمظهرها. و يعتبر الثدين بشكل واسع كعضو جنسي ثانوي.

عدم وجود أو فقدان الثديين

ممكن أن يكون الثديين صغيران جداً وراثياً. وغياب أحدهما بشكل كامل من الحالات النادرة . لكن في وقتنا الحالي يعتبر أكثر الاسباب شيوعاً لعدم وجود الثدي هو استئصاله لمعالجة سرطان الثدي. بالاضافة لذلك ، يعتبر الاستئصال الوقائي سبباً لعدم وجود الثديين عند عدد كبير من التساء. كانت هذه العملية شائعة جداً في الماضي وكانت تجرى لتجنب الاصابة بسرطان الثدي عند النساء المعرضات للاصابة به. لكن لم تعد شائعة في هذه الأيام كما من قبل.

التأثير النفسي لاستئصال الثدي

يؤدي استئصال الثدي لخراب كبير في حياة النساء. يعتقدن أن كبريائهن قد انخدش ولن يعدن كما السابق. معظمهن يحاولن اخفاء صدرهن المستأصل و لن تعود حياتهن الجنسية مرضية لهن كما في السابق.

تشكيل ثدي جديد (ترميم الثدي)

بدأ في الثمانينيات ظهور عمليات جراحية ترميمية لتشكيل ثدي جديد من النسيج الخاص للمريضة. و في السنوات اللاحقة، تغيرت عمليات سرطان الثدي بحيث يتم استئصال نسيج أقل و جلد أقل من الثدي. و منذ ذلك الوقت أصبحت عمليات ترميم الثدي بزراعة حافظات السيليكون شائعة أكثر . وهذه الطريقة أسهل و أسرع من استخدام النسيج اللحمي الخاص بالمريضة. و مع أن طرق تشكيل الثدي الجديد يجب تشكل علاجاً و أملاً لضحيات سرطان الثدي إلا أنه عدد كبير من النساء لا يرغبن بالقيام بها بعد استئصال الثدي.

المجتمعات المعارضة لعمليات ترميم الثدي

” لا أحتاج لكليهما”

هذا ما قالته ميليسا جانسون بعد قيامها بعملية استئصال ثديها اليساري المصاب بالسرطان عام 2017 . رفضت ميليسا إجراء عملية ترميم وتشكيل ثدي جديد وأطلقت على نفسها اسم ” أحادية الثدي”. وادّعت أن النساء اللواتي تمّ استئصال ثدي عندهنّ ممكن أن يعشن بسعادة و ثقة بالنفس دون ارتداء حمّالات ثدي خاصة أو القيام بعمليات لترميم الثدي المفقود. و كان شعارها ” لا أحتاج لكليهما” و أنشأت صفحة انترنت عن هذا. و عملت كناشطة لنفس الشعار في مواقع التواصل الاجتماعي. تظهر الروابط التالية ما قامت به.
https://www.idontneedtwo.com/
https://www.instagram.com/idontneedtwo/

فلات كلوجر ناو

“فلات كلوجر ناو”( أي الثدي المسطح) وهو اسم لمنظمة غير ربحية مهمتها مختلفة تماماً. سنذكرها كما تم التعريف بها في الموقع التالي
https://www.flatclosurenow.org/

نحن منظمة تثقيفية ناشطة تم إنشاؤها من قبل الناجيات من سرطان الثدي وهمها التأكيد على فهم و تقبل فكرة “الثدي المسطح” (المعروف أيضًا باسم الإغلاق الجمالي المسطح) هو خيار إعادة تشكيل ثدي مقبول وجميل وصحي بعد استئصال الثدي المصاب أو إزالة حافظات سيليكون الثدي.

الصدر المسطح

(العيش بصدرمسطح ) بعد استئصال الثدي المصاب بالسرطان ، بينما تختار معظم النساء إجراء نوع من الترميم ، لا ترغب الأخريات في إجراء جراحة إضافية. كما لا ترغب البعض أيضًا باستخدام حمالات الصدر الخاصة أو المغناطيس أو الرقع اللاصقة التي تثبت الأطراف الاصطناعية في مكانها. لذلك لا يقمن بعملية تشكيل ثدي جديد ولا يرتدين ثدي صناعي في معظم الأوقات.  العديد من النساء والأطباء يسمون هذا “الثدي المسطح” أو “العيش بصدر مسطح”.  تصف بعض المنظمات غير الربحية المناهضة لتشكيل ثدي جديد نفسها : نحن نساء قويات لا يشعرن أن صدورهن تحدد هويتهن. نحننساء واثقات من أنفسهن و متيقنات أنهن يمكن أن يبدين رائعات في الملابس العادية دون إظهار الكثير من تفاصيل أجسادهن. نحن نساء نشيطات نرغب في الاستمرار في ممارسة الرياضة دون أي قيود. نحن نساء ناضجات ندرك أن حب الأزواج والأصدقاء والعائلة لايتعلق بوجود الثديين. إذا كنت ممن قد أزيل ثديًا واحدًا عندها وشعرت بالخجل بشأن المظهر غير المتوازن ، فحاولي البقاء في المنزل دون الثدي الصناعي .  ثم حاولي القيام بمهمة أو الخروج لتناول القهوة بدونه.  من المحتمل أن تجدي أن الناس لا يلاحظون الفرق ،و حتى إذا لاحظوا ذلك ، فهذا ليس بالأمر المهم. 

أسباب تفضيل “الثدي المسطح”

  •  عدم إجراء عملية إضافية بعد استئصال الثدي المصاب
  • عدم تحمل ضغوط إجراء عمليات ثدي جديدة
  • احتمال الحصول على نتيجة غير مرضية بعد عملية صنع ثدي جديد
  • واحتمالية حدوث مضاعفات غير متوقعة بعد سنوات عديدة من تشكيل الثدي الجديد
  • في الواقع ، تكون عملية صنع ثدي جديد في بعض الأحيان أكثر تعقيدًا وصعوبة من عملية إزالة الثدي المصاب . 

تعارض بعض النساء فكرة أن الثديين ضروريان للنشاط الجنسي الكامل.  إنهم يدافعون عن أن المرأة يمكن أن تكون جميلة ومثيرة بدون ثدي ، وإذا كنّ سعيدات بمظهرهن سيخرجن أمام الناس دون إخفاء صدورهن المسطحة.

لتقييم الموضوع من وجهة نظر الجراحة التجميلية والترميمية

نقوم  نحن الجراحون التجميليون والترميميون بالتخطيط لأساليب العلاج وفقًا لمتطلبات مرضانا.  نحن لا نحاول أبدًا إقناع مريضة خضعت لعملية إزالة ثدي بقيامها بعملية تشكيل ثدي جديد.  و من ناحية أخرى ، إذا رغبت المريضة بذلك ، فإن عملنا هو الأنسب لهذا الطلب.

ترميم الثدي بتشكيل ثدي جديد

 كانت إعادة تشكيل الثدي من قبل بالنسبة للمريضات اللواتي خضعن لعملية استئصال الثدي قدرًا بأن يعيشن إلى الأبد كما هو عليه. بدأت في السبعينيات في أنحاء العالم وفي تركيا طرق متنوعة من العمليات لتشكيل ثدي جديد.  قبل الظهور المكثف لعمليات علاج فعلية لسرطان الثدي في ثمانينيات القرن الماضي.  تمت إزالة كل الجلد وغدة الثدي بما في ذلك عضلات الصدر الأساسية.  وهذاما ترك عيباً قبيحًا يصعب إصلاحه.  في ذلك الوقت ، كان الخيار الترميمي الوحيد هو جلب كميات كبيرة من الجلد والأنسجة الرخوة من أجزاء أخرى من الجسم ألى مكان الثدي المفقود.  وهذه الكمية من الأنسجة و الجلد متوفرة فقط في البطن والظهر.  لذلك كانت العمليات الأولى تجلب جلد أسفل البطن والأنسجة الرخوة إلى الصدر أو جلد أسفل الظهر والعضلات إلى الصدر.  و كلتا العمليتين تعتبران ضخمتان نسبياً و من حيث الوقت ، وأحيانًا أكبر من العملية الأصلية.  لكن عمليات سرطان الثدي اليوم ليست واسعة النطاق كما كانت من قبل.  عادة ما يتم الاحتفاظ ببعض (أو في بعض الأحيان) جزء من الجلد.  وهذا يتيح حجمًا كافيًا لإدخال حافظة سيليكون الثدي فيه. و إذا لم يكن حجم الجلد الباقي كاف ، فيمكن زراعة موسعات الأنسجة (بالونات السيليكون القابلة للنفخ) وتوسيع الجلد تدريجياً.  ومع ذلك ، لا يمكن التنبؤ بمتانة حافظات السيليكون على المدى الطويل في مرضى السرطانو قد نضطر لإزالة بعضها بسبب المضاعفات. و في يومنا هذا ، تعتبر أكثر المواد موثوقية لملء منطقة الثدي هي دهون المريضة نفسها.  هذا يعطي نتيجة آمنة وموثوقة على المدى الطويل مع مظهر جيد للغاية.  ومع ذلك ، نحتاج لهذا النوع من العلاج كمية كافية من الدهون عند المريضة لشفطها. و لدى المريضات النحيلات للغاية، قد نحتاج شفط الدهون وحقنها مرات متعددة للحصول على نتيجة مرضية.  يفضل البروفيسور إيغى أوزغانتاش حقن الدهون الذاتية لإعادة تشكيل الثدي أو تكبيره.  وهذا يعطي نتائج موثوقة ومرضيةعلى المدى الطويل.

و كنتيجة

كل شخص لديه خيارات فيما يتعلق بمظهر جسمه ويجب احترام ذلك.  إعادة تشكيل ثدي جديد بعد عملية استئصال السرطان ليست ضرورية بل هي اختيارية إذا رغبت المريضة بذلك. وقد تكون الحركات المناهضة لعمليات تشكيل ثدي جديد ناتجة عن الإحباط العميق والمعاناة واليأس ،و لكن لن تستمر طويلاً.  أصبحت تقنيات إعادة تشكيل الثدي أفضل وأكثر إرضاءً وقليل من النساء سيخترن العيش بصدر مسطح بدون ثديين. 

ما هو ترهل البطن؟

كيف تتم عملية شدّ البطن؟

تعتبر عملية شدّ البطن من العمليات المشهورة و الفعّالة في مجال عمليات تجميل الجسم. تسمى هذه العملية في المصطلحات الطبية ” Abdominoplasty”, “شدّ البطن” .

متى تكون عملية شدّ البطن ضرورية؟

يعتبر المظهر المشدود للبطن من الصفات الأساسية للجسم الجميل. لكن هناك بعض العوامل التي تخرب هذا المظهر. ويمكننا تلخيص هذه العوامل كالتالي:

  • الولادة: يتمدد جدار البطن أثناء الحمل بشكل كبيروقد تحدث بعض التمزقات في الجزء السفلي من جلد البطن, وهذه التمزقات تترك ندبات مرئية دائمة بعد شفاءها. بالإضافة لذلك يحدث ارتخاء في جلد البطن و تدلي قد يصل لمنطقة العانة.
  • تمزق عضلات البطن: وهي مشكلة أخرى وتعتبر هذه الحالة كنوع من أنواع الفتق التي تسبب انتفاخ دائم في جدار البطن.
  • التغيرات المتكررة و الكبيرة في الوزن: نتيجة السمنة و الحصول على الوزن الزائد مما يسبب تمدد في الجلد و تمزق تاركاً خطوط واضحة, ومن ثم الخسران الكبير للوزن بعد السمنة المفرطة المؤدي بدوره للترهل في جلد البطن المتمدد أصلاً.
  • التقدم في العمر:يصبح الجلد مع التقدم في العمر في حالة ارتخاء وغير مرن, مما يسبب ترهل في جلد البطن.

ما هي التشوهات التي يمكن لعملية شدّ البطن تجميلها و تصليحها؟

بالعودة للعوامل التي تُحدث تغيرات في جلد البطن فإنّ التشوهات التي يمكن أن تظهر:

  • علامات تشققات البطن : و هي الندبات التي نتجت عن تمزق طبقات الجلد العميقة لجدار البطن.
  • جلد البطن المترهل: و هو ما ينتج عن ارتخاء في الجلد و ظهور ثنيات تتدلى فوق منطقة العانة. قد تكون هذه الثنيات سبباً في حدوث مشاكل أثناء عملية التبول أو النشاط الجنسي.
  • الانتفاخ: تمزق العضلات المسبب للانتفاخ في البطن حتى للأشخاص النحيلين.
  • انتقال سرّة البطن للأسفل: المكان الطبيعي لسرّة البطن هو في منتصف الخط المرسوم بين أعلى نقطة من عظمي الفخذين من الداخل. إنّ انتقال السرّة للأسفل لا يعتبر تشوهاً لكن ظاهرة مزعجة من الناحية الجمالية.

النقاط الرئيسية حول عملية شدّ البطن:

لا توجد هناك طريقة لإعادة تجديد خلايا جلد البطن المتضررة بشكل كبير من التشققات.لكن من ناحية أخرى, إذا ما دققنا بحرص سنجد أن معظم هذه التشققات تظهر حول و عند السرّة, كما أنّ الجلد المترهل يظهر أسفل السرّة. لذلك سيكون بإمكاننا القيام بإزالة الجلد أسفل السرّة, و من ثمّ إغلاق الجرح بشدّ جلد المنطقة العلوية من البطن. و بما أن انتفاخ البطن لا علاقة له بالطبقة الخارجية للجلد, بل بالعضلات المتمزقة تحته, يجب معالجة هذه التمزقات تحت طبقة الجلد تماماً كمعالجة الفتق. أولاً لتفحّص عضلات البطن نقوم بإجراء جرح فوق منطقة العانة كجرح عملية الولادة القيسرية و من خلال هذا الجرح نستطيع رفع طبقة جلد البطن كلياً حتى منطقة الصدر مع الابقاء على جلد ما حول سرّة البطن. ثانياً نعالج العضلات أو المشكلة تحت طبقة الجلد قبل أن نقوم بشدّها نحو الأسفل وقصّ كل المنطقة الزائدة منه . وأخيراً نقوم بخياطة الجرح حول السرّة و في أسفل البطن بحيث يترك ندبة مخفية تحت الملابس الداخلية أو حتىتحت حدود ثياب السباحة.

تجميل الساقين

الساقين هي جزء مهم من مظهر جسم الإناث وعلم الجمال. وينبغي أن يكون الساقين الجميلتين ذو مظهر متناغم والمنحنيات بين الأرداف والكاحلين متناسقة أيضاً. من الأمام أو الخلف عرض لانتفاخ الشريحة من الأرداف يجب أن تنخفض بسلاسة في الجانب الخارجي حتى الركبة والجانب الداخلي قد يكون هناك فجوة الشريحة بين اثنين من الفخذين حول الجزء العلوي.

دهون الفخذ: تراكم الدهون حول الفخذين هي شائعة جدا في النساء، وأحيانا البقاء كما الدهون العنيدة حول الفخذ العلوي الخارجي حتى في الأفراد ذو الوزن الطبيعي. إذا الدهون الزائدة هي نتيجة فقدان الوزن الزائد هو أفضل خيار للعلاج (والخيار الأكثر صعوبة عند بعض الأفراد). الدهون الزائدة في النساء و الرجال مع وزن الجسم الطبيعي هو أفضل علاج مع شفط الدهون. شفط الدهون يمكن أن يتم عن طريق فراغ عادي بومب (شفط بمساعدة شفط الدهون – SAL) أو بمساعدة الموجات فوق الصوتية (بالموجات فوق الصوتية بمساعدة شفط الدهون -UAL) أو بمساعدة ضوء الليزر (الليزر شفط الدهون – LAL). كل هذه الطرق هي إجراءات جراحية جدية  تتطلب نوعا من التخدير (عامة او التخدير الموضعي). وهناك أيضا بعض الطرق غير الجراحية لتسييل الدهون دون استخدام غرفة العمليات أو التخدير. وتشمل هذه:

  • أجهزة الترددات الراديوية (RF): تستخدم بعض الأجهزة الموجات الكهرومغناطيسية المستخدمة في أفران  الميكروويف وتذوب الدهون خارجيا دون الإضرار بالبشرة.
  • أجهزة الموجات فوق الصوتية: أجهزة الموجات فوق الصوتية التي تركز على الدهون التي قد تذوب عن طريق الحرارة دون حرق الجلد.
  • أجهزة الليزر: بعض أطوال موجات الليزر قد تسخن وتذوب الدهون دون الإضرار بالجلد.
  • تدمير الدهون عن طريق التبريد: أجهزة التبريد هي الأكثر شعبية بين مستحلبات الدهون غير الجراحية. يتم تجميد الدهون تحت الجلد خارجيا دون التسبب بحروق في الجلد(نتيجة التبريد الزائد) ثم يستحلب ويزال من الجسم في غضون أسابيع قليلة.

المذكورة أعلاه تقنيات خفض او اذابة الدهون غير الجراحية لها تأثير سريري محدود، كما أنها غير مفيدة للأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

الفخذ النحيفة جداً: طريقة واحدة لتكبير الفخذ النحيفة وهي حقن الدهون التي تم جمعها من أجزاء أخرى من الجسم (إن وجدت) في الفخد.

الركبتين قد يكون هناك انتفاخ خارجي للركبة وعند الوقوفيجب ان تتلامس مع بعضها البعض، ولكن ليس لديها انتفاخ الداخلي(انحناء داخلي). قد تكون منطقة القدمين (جزء بين الركبة والكاحل) محدبة على حد سواء من القسم الداخلي والخارجي في الوسط. ومع ذلك يجب أن لا يتجاوز محيط عضلة القدم متوسط ​​36 سم ويجب ألا يقل عن 33 سم. ويسمى تجاويف الجانب الداخلي للفخذ والركبة بالارجل المقوسة وهي مزعجة جماليا. بعض الأمراض، وتشوهات خلقية ومشاكل العظام قد يسبب عضلة أقدام نحيفة أو سيقان قوسية. مشكلة الجمالية أقل إزعاجاً من أقدام الإناث هي  العضلات أو الاقدام السميكة.

سميكة وثقيلة العضل للقدمين: إذا كان السبب هو الدهون الزائدة، الدهون قد يكون لها بعض الفائدة. ولكن شفط الدهون تحت الركبة هو أكثر تعقيدا قليلا من منطقة الركبة المذكورة أعلاه ولها فترة انتعاش أطول. إذا كان توسيع القدمين من الاعلى بسبب العضلات تضخم حقن البوتولينوم توكسين قد يقلل من الجزء الأكبر من العضلات دون التدخل في المشي إذا طبقت بشكل صحيح. العيب من توكسين البوتولينوم هو يعمل بشكل مؤقت، وينبغي أن تتكرر كل 6 إلى 8 أشهر لاستمرار تأثير.

الاقدام النحيلة والساقين القوسيتين: علاج تقوّس الساقين يمكن أن تكون مصنوعة من قبل سيليكون يزرعفي منطقة التقوس. ومع ذلك يمكن أن يكون لزرع السيليكون مشاكل على المدى الطويل مثل الاستبعاد، تصلب (انكماش كبسولة)، والتشريد والألم. خيار العلاج الثاني هو توسيع المناطق المنخفضة أو النحيفة بحقن الدهون. يتم الحصول على الدهون من نفس الفرد من البطن، الجوانب، الظهر، الأرداف أو الفخذين. ومع ذلك عند بعض الأفراد النحيلين مع الحد الأدنى أو عدم وجود الدهون على الإطلاق هذا الأسلوب غير قابل للتطبيق.

البروفيسور أوزجنتاش يفضل حقن الدهون (المأخوذة من نفس الشخص) لزيادة فخد القدمين.

علامات التمدد (التشققات)

ما هي التشققات؟

علامات التمدد في الجلد هي مصدر إزعاج للأمهات الشابات. ويطلق عليهم اسم “التشققات” ويمكن أن يظهر بعد الحمل والسمنة والظروف النمو السريعة في البطن والثدي والكتف والذراعين.

كيف يحدث ذلك؟
إذا كان الجلد يتوسع ويمتد بسرعة في وقت قصير فإن جزء عميق من الجلد (الأدمة) تتمزق وتتجرح بسبب الشد. بعد التئام الجروح اللون، سمك، المظهر والملمس من التغييرات التي تحدث في الجلد في تلك المناطق. السبب في علامات التمدد غير الحمل والسمنة هي سرعة النمو في مرحلة المراهقة، ومرض الكولاجين والاستخدام على المدى الطويل مراهم الكورتيزون.

هل هناك علاج لعلامات التمدد؟

لسوء الحظ لا يوجد علاج معتمد طبيا لعلامات التمدد. ولكن التشققات في جدار البطن السفلي يمكن القضاء عليها عن طريق إزالة هذا الجلد عن طريق إجراء أبدونوبلاستي(شد البطن).

تجميل اليدين

الأيدي تعكس جوانب كثيرة من شخصيتنا. ويمكن الحصول على الكثير من المعلومات عن شخص مجرد النظر الى يديه/يديها: المستوى الاجتماعي والثقافي، والوظيفة، والوضع الصحي والأهم من ذلك العمر. أيا كان وجهها / وجهه يبدو أن العمر يمكن التنبؤ به من مظهر اليدين.

بالنسبة للأشخاص الذين يهتمون بالجمال، جمال اليدين أمر لا بد منه. يد جميلة يجب أن يكون الجلد على نحو سلس دون بقع، نظيفة وعلى شكل جيد للاظافر وبمظهر صحي.

جلد اليدين من حيث العمر تهرم في وقت ابكر من اي أجزاء أخرى من الجسم. الأيدي المسنه لديها أقل حجم للأنسجة الرخوة، أكثر نتوءاً وزيادة في ظهور الشرايين، بالاضافة الى زيادة تلون الجلد والتجاعيد. اليد المسنة جافة وأحيانا تشبه هيكل عظمي. هناك العديد من أسباب الشيخوخة بما في ذلك التعرض لأشعة الشمس، والظروف البيئية القاسية والأمراض.

وتشمل جماليات اليد الإجراءات التالية:

  •  علاج البقع العمرية. تقشير كيميائي، الليزر والعلاج الخفيف (إيبل، فراكسيل) قد يحسن من جودة الجلد ويقلل من البقع. حقن الدهون أيضا تقليل البقع وتحسين نسيج الجلد.
  • علاج التجاعيد. حقن الدهون، وبعض الحشو، والتقشير الكيميائي، النبض المكثف ضوء (IPL) ليزر الجلد يمكن استخدامها للقضاء على التجاعيد.
  • شد اليد. في اليدين مع فضفاضة الجلد و زيادته، قص الجلد الزائدو شد الجلد قد يؤدي الى مظهر يدٍ أفضل.
  • علاج الوريد بالليزر أو العلاج بالصلب. يمكن مسح الأوردة الملحوظة والبارزة بضوء الليزر أو حقنها بمواد كيميائية لازالة هذه النتوء.

حقن الدهون هو الإجراء المقبول في جميع أنحاء العالم لتجديد جلد اليد والبروفيسور أوزجنتاس يفضل هذا الإجراء لتجميل اليدين.

شد البطن

جدار البطن هو جزء أساسي من جماليات الجسم.

عند النظر إلى البطن يجب ان يكون مقبولاً جماليا (البطن) من الوجهة الأمامية والجانبية يفضل ان يكون مستقيماً. يجب وضع زر البطن أعلى من الحد العلوي لعظم الورك. يجب أن يكون الجلد في البطن على نحو سلس، مشدود وليس مترهل.

الشروط التي تضر بجمال البطن: المعدة المتضخمة والبطن الدهني هي الشكوى الأكثر شيوعا حول جماليات البطن. بعض الأمراض، والسمنة، والضعف في جدار البطن، والفتق قد يسبب هذه المشكلة.

المظهر، وحالة جلد البطن هو أيضا مهم للمظهر الجمالي لبطن الجسم. المشكلة الأكثر شيوعا المتعلقة ببشرة البطن هي علامات التمدد أو السطور. بسبب التوسع المفاجئ (الحمل أو تراكم الدهون) تمزق أجزاء عميقة من الجلد ويشفى مع ندبة واضحة. مرونة الجلد في البطن قد فقدت (الحمل، وتغيرات الوزن المتكررة والعمر) وفي نهاية المطاف يتدلى الجلد ويعمل طبقات فوق العانة.

كيف يمكن تغيير مظهر البطن إلى أفضل؟

يدعى التصحيح التجميلي لجدار البطن (شد البطن) كما abdominoplasty.

خيارات العلاج المختلفة المتاحة لتجميل البطن:

إذا كان التشوه يرتبط بالدهون الزائدة فقط والجدار قوي والجلد هو مشدود، الإجراء المفضل هنا هو شفط الدهون.

إذا لم يكن هناك دهون زائدة أوانتفاخ ولكن فقط هناك مشكلة الجلد الزائدة بشكل معتدل؟، قد يكون الاختيار هو عملية شد بطن مصغرة.

علاج ضعف العضلات في البطن، والفتق، والجلد الزائد وعلامات التمدد هو عملية شد البطن (abdominoplasty)

abdominoplasty

بعد قطع عرضي على العانة، يتم رفع الجلد بعيدا عن العضلات ويتم إزالة الجزء الزائد وخياطة الظهر. كما يتم اعتماد السرة إلى موقع جديد.
هذه العملية تعامل بشكل فعال الانتفاخ، الفتق، تبلد الجلد و يزيل جزئيا علامات التمدد/الترهلات (فقط تحت السرة).