مهما كان التخصص الطبي الذي يحتاجه المريض ، فإن أول تواصل له مع الطبيب يحدث عندما يواجهه وجهاً لوجه ،ليقدم شكواه ويقوم الطبيب بفحصه بشكل دقيق.

 معاينة الطبيب

إذا لم تتمكن من الوصول إلى الطبيب بخصوص شكواك ، فيمكنك الاتصال به عبر الهاتف أو الإنترنت.و يمكن لطبيبك أن يقدم لك بعض الاقتراحات بناءً على الانطباع الذي اكتسبه من المحادثات. و من بين هذه الاقتراحات قد يطلب منك  إجراء بعض الفحوصات. و في جميع الأحوال يجب أن لا ننسى أن أهم أداة للتشخيص هي فحص المريض جسديًا. فلا يستطيع الطبيب القيام بالتشخيص الدقيق من خلال التواصل عن بعد مهما أعطت الصور فكرة عن الحالة ، فهي ليست فعالة وموثوقة أبدًا مثل لمسها باليدين ،والاستماع بالأذن ، و شم الرائحة الغريبة إن وُجدت ، ومشاهدة الحالة في ثلاثة أبعاد من زوايا مختلفة.

الفحص الطبي

أهم طريقة للوصول إلى التشخيص الدقيق هي أن يرى الطبيب المريض ويفحصه جسديًا. و في يومنا هذا مع تقدم تقنيات التصوير والمختبرات كثيرًا ، قد يبدو أن الفحص يفقد بعضًا من أهميته، و هذا ليس صحيحاً لأن  الفحص البدني الجيد يوفر على المريض القيام بالعديد من الاختبارات غير الضرورية ويسمح له بتحديد الاختبارات الضرورية. وهذا يعني توفير الوقت للمريض (وكذلك المؤسسات) وتقليل العبء
الاقتصادي.

رسوم المعاينة

منذ ظهور الطب تم تطوير مفهوم “رسوم الزيارة”. انطلاقاً من حاجة الأطباء لكسب المال لهذا
يفرضون رسومًا على كل زيارة مريض (على الأقل لأول مرة). هذه الرسوم للخدمات التالية:
● فهم مشكلة المريض (أي التشخيص)
● إدراك خطورة حالته (هل تهدد حياته؟)
○ إذا كانت حالة قابلة للعلاج ،تحديد كيفية إجراء العلاج
○ يصف  الدواء المناسب للعلاج في حال الحاجة إليه
● إذا كان العلاج الجراحي مطلوبًا ، توفير المعلومات اللازمة حول الجراحة (بغض النظر إذا كان المريض سيقبل أم لا)
● اقتراح أطباء من اختصاصات مختلفة على المريض إذا احتاج ذلك (و قد يقبل المريض الاقتراح أو لا)

  • تقرير أن المريض لا يعاني من أي مشاكل وطمأنته (هذا مهم جدا وخاصة في الأشخاص المصابين بحالة الوسوسة بالإصابة بمرض).

مرضى الجراحة

قد يختلف الوضع قليلاً في المرضى الذين يحتاجون إلى علاج جراحي.
يتم إرسال المرضى حسب التشخيص
في بعض الحالات ، قد يكون المريض قد تم تشخيصه مسبقًا وإرساله إلى الجراح للعلاج الجراحي. لكن بالنسبة لطبيب العمليات ، هذا مريض جديد ،  فبالرغم من أن التشخيص قد تم بالفعل ، يجب على الطبيب الجراح إعادة فحص هذا المريض ومراجعة فحوصاته المسبقة وتحديد نوع الجراحة التي يجب إجراؤها. ثم يقوم بإبلاغ المريض عن الجراحة. كل هذا يتطلب المعرفة والجهد.
للطبيب الجراح الحق في الحصول على رسوم الزيارة ، سواء قَبِل المريض بإجراء العملية أم لا. و من غير المنصف أن تطلب من الأطباء الجراحين القيام بذلك مجانًا لمجرد أنه اتخذ قرار العلاج بمجرد النظر لصورة أشعة إكس راي X-ray  أو بالقيام بنقرتين لفحص المريض. المهم هنا هو اتخاذ القرارالصحيح الذي يتم فقط بوجود المعرفة و خبرة السنوات العديدة. من المنطقي و الطبيعي أن يطالب الجراح بالأجر مقابل المعاينة.

المرضى الذين لا يمكن التأكد من تشخيصهم دون استشارة جراح

سيقوم الطبيب الجراح باتخاذ القرار المناسب:
● هذا المريض يحتاج لعملية جراحية، فيقوم بشرح أسبابها للمريض وكيفية إجراء الجراحة والمخاطر وفترة التعافي ، وما إلى ذلك .
● الجراحة ليست مناسبة لهذا المريض ويجب أن يتم العلاج من قبل أطباء من الاختصاصات الأخرى.وأيضاً سيتم شرح ذلك للمريض مع الأسباب.
كلا القرارين لهما أهمية حيوية بالنسبة للمريض ومن حق الطبيب أن يطلب رسوم زيارة في المقابل. رغم أن الشكوى الشائعة هنا من قبل المرضى:”إذا لم يكن الطبيب ينوي إجراء عملية لي ، فلماذا حصل على رسوم الفحص؟” و الشكوى خاطئة طبعاً لأنه ربما قد يكون الجراح قد أنقذه من الجراحة غير الضرورية ومن
الانتكاسات المستقبلية.

مرضى الجراحة التجميلية والترميمية

في هذه المجموعة ، يكون المرضى الذين يحتاجون إلى التشخيص والذين يحتاجون إلى اتخاذ قرار بشأن طريقة العلاج هم الأغلبية. ومع ذلك ، هناك أيضًا مرضى يتقدمون فقط للجراحة التجميلية. على سبيل المثال لا يحب شكل أنفه ، والسبب الأكثر أهمية للذهاب إلى الطبيب هو معرفة تكلفة هذه الجراحة. بالطبع ، يتساءل أيضًا عن نوع الجراحة التي سيجريها ، والمخاطر ، وما إلى ذلك. نظرًا لأن هؤلاء المرضى يرغبون في استشارة العديد من الأطباء لنفس الطلب ، فإنهم عمومًا لا يرغبون في الدفع مقابل الفحص. وللأسف يقوم بعض زملائنا الجدد في مجال الطب يقومون (بشكل خاطئ جدًا) بفحص هؤلاء المرضى  مجانًا.

ما الفرق بين شراء منتج تجاري و الحصول على استشارة طبية من طبيب؟

الهدف في التجارة هو بيع المنتج. لهذا ، يجب أن يتم عرض البضاعة و إعلان  سعرها وتحديد الفروق بينها وبين منافسيها. و من ثم يقرر المشترون السلع التي سيشترونها بالمعلومات التي يحصلون عليها من المتاجر ومختلف المصادر المطبوعة والمرئية ، ووسائل الإعلام والإنترنت.و في هذه الحالة لا يحتاجون إلى دفع رسوم الزيارة لرؤية البضائع . لكن يختلف الوضع كثيراً عندما نتحدث عن الاستشارة الطبية. لأننا في هذه الحالة نتحدث عن سنوات الخبرة الطويلة لدى الطبيب و عن مدى أهمية القرار الذي سيتخذه في اختيار العلاج المناسب للمريض و تقديم كل الخيارات المتاحة في الطرق العلاجية و مساوئ و محاسن كل طريقة بما يتوافق مع حالة المريض و صحته.

الحصول على العلاج في الجراحة التجميلية والترميمية

وفقًا للقوانين السارية حاليًا في تركيا ، فإن الطب بالتأكيد ليس نشاطًا تجاريًا ولا يمكنه المشاركة في الإعلانات أو المبادرات المماثلة كما هو الحال في القواعد التجارية. ومع ذلك يجب على الطبيب بطريقة ما أن يعلن عن حضوره للمجتمع و هناك قواعد محددة لهذا. يمكن للطبيب أن يعلن بوضوح عن مكان عمله (العنوان ومعلومات الاتصال) ، وساعات عمله ، والأمراض التي يعالجها ،والمسمى الوظيفي.

لكن مع الأسف في السنوات الأخيرة ، كان يُنظر إلى الطب على أنه أمر تجاري ، خاصة في الدول الغربية ، وقد تم تغيير أدائه بما يماثل قواعد التجارة الحرة.و وفقًا لذلك ، يتم عرض الصور قبل وبعد العلاج (والتي قد يكون بعضها تمت معالجته وتغييره بالكمبيوتر) علنًا (غالبًابدون موافقة المريض) على الإنترنت وفي المجلات ، لنشر بشكل مصرّح أو ضمني بأنهم هم الأفضل في إجراءهذا العمل الجراحي ثم يتم تداول امتنان مزيف من المرضى لطريقة العلاج الافتراضية هذه. وقد أصبحت مثل هذه الأنشطة شائعة جداً في يومنا هذا.

إيجاد العلاج المناسب لميزانية المريض

هناك بعض الحالات التي يكون فيها المرضى على حق. فمنها معرفة تكلفة العلاج المطلوب مقدمًا.و لا يرغب معظم المرضى في الدفع مقابل الفحص لمعرفة ذلك. هناك عدة طرق لمعرفة ذلك. و الأكثر شيوعًا هو الفحص الافتراضي أو الاتصال بالطبيب عن بُعد.
الأستاذ. الدكتور Ege Özgentaş إيغى أوزغاننتاش يقدم هذه الخدمة مجانًا. ومع ذلك فإن هذا النوع من المعاينة له مساوئه، فمن غير الممكن إجراء العمليات بنفس الطريقة لكل مريض. كما أنه من المحتمل عمل خطة جراحية مختلفة تمامًا بعد الفحص البدني الفعلي للمريض ، والذي يتم أخذ صوره
بعين الاعتبار. المعلومات التي يقدمها الفحص الافتراضي محدودة أيضًا وليست ملزمة كما هو الحال في الفحص البدني الحقيقي.
لهذا السبب ، يتم إبلاغ المرضى أن المعلومات والأسعار المقدمة تقديرية وقد تتغير بعد الفحص. بهذه الطريقة  سيكون لدى المرضى معلومات تقريبية حول العلاج والأسعار ويمكنهم اتخاذ قرار بشأن ما إذا كانوا سيأتون لفحص
مدفوع الأجر أم لا.

استشارة أولية مع الطبيب

يطلب العديد من المرضى  للموعد الأول” عدم القيام بالفحص ” ، أو “فقط الحصول على المعلومات”. لكن عند تحديد الموعد لا يوجد مفهوم “تعال
للحصول على المعلومات فقط” في عيادة الطبيب. تتطلب الإجراءات في الممارسة دائمًا رسومًا. هناك طرق افتراضية للتشاور كما هو
موضح سابقًا. ومع ذلك ، ليس كل طبيب ملزمًا بتقديم مثل هذه الخدمة الافتراضية.  وخاصة أثناء انتشار وباء الكورونا Covid19 ، كان بعض الأطباء يقدمون خدمات افتراضية مقابل رسوم.

النتيجة

في عالمنا المادي الحالي، يبحث الناس في الإنترنت (ووسائل التواصل الاجتماعي) عن أفضل وأرخص خدمة ممكنة في العديد من المجالات.لكن في الناحية الطبية يمكن أن يؤدي هذا إلى قرارات خاطئة لأنه لا توجد آلية تحكم (حتى الآن)في الإنترنت والعالم الافتراضي.كما و يمكن نشر جميع أنواع الأخبار الكاذبة بإعطاء الصورة الصحيحة ويمكن خداع الناس. و تقع المهمة الأكبر في هذا الصدد على عاتق مؤسسات مثل وزارة الصحة والغرف الطبية والجمعيات الطبية. يجب على هذه المؤسسات نشرمعلومات موضوعية ودقيقة عن الأمراض والعلاجات. تم القيام بذلك جزئيا اليوم. هناك أيضًا قائمة أسعار دنيا (أساسية) تحددها الجمعية الطبية التركية لجميع العلاجات. الأستاذالدكتور  Ege Özgentaş إيغى أوزغانتاش يرى أنه من المفيد نشر هذه القائمة ، والتي تتوفرحاليًا فقط للأعضاء مقابل رسوم ليتم نشرها علنًا. وبالتالي ، يمكن للمرضى معرفة أقل تكلفة للجراحة التي يفكرون فيها. ومع ذلك يمكن للأطباء الذين يعتمدون على خبرتهم ومهاراتهم أن يتقاضوا ما يريدون.

هذا المصطلح وهو اختصار لعبارة : البلازما الغنية بالصفائح الدموية “Platelet Rich Plasma”.  تعد الصفائح الدموية ، والمعروفة أيضًا باسم الصفيحات ، أحد العوامل المهمة التي تضمن تخثر الدم.  في السبعينيات ، تم تحضير البلازما التي تحتوي على كمية كبيرة من الصفائح الدموية لعلاج مرض يسمى “قلة الصفيحات” وبدأ استخدامها لأغراض علاجية.  وفي الثمانينيات بدأ استخدام النسخة الصلبة من نفس المحلول في جراحة الوجه والفكين تحت اسم PRF (الفيبرين الغني بالصفائح الدموية).  في البداية لوحظ أن هذا المزيج الذي تم استخدامه عند ظهورحالة النزيف قد قام أيضًا بتحفيز تكاثر الخلايا ، فتم استخدامه على نطاق واسع في الأمراض الجلدية لغرض تجميل الجلد. و قد أدى استخدامه من قبل أطباء الرياضيين أثناء علاجهم للرياضيين المصابين إلى جعل PRP شائعًا بسبب علاقة الرياضيين الوثيقة بوسائل الإعلام، الأمر الذي زاد من الاهتمام بهذا العلاج. و مع إثبات أن PRP مفيدٌ في علاج الجروح المزمنة (طويلة الأمد التي لا تلتئم) بمرور الوقت ، بدأ استخدامه في اخصاصات جراحة القلب وجراحة الأطفال والمسالك البولية وأمراض النساء والجراحة التجميلية وأمراض العيون.

بيولوجيا الصفائح الدموية

يتم إنتاج الصفائح الدموية ، مثل خلايا الدم الأخرى ، في نخاع العظام.  إنها جسيمات صغيرة جدًا على شكل أقراص.  يتراوح عددها في الأشخاص الأصحاء بين 150.000 و 450.000 لكل ميكروليتر (مليمتر مكعب). و تحتوي كل صفيحة على حبيبات يتراوح عددها من 50 إلى 80.

وظائف الصفائح الدموية

وتتمثل مهمتهم الرئيسية في تكوين الجلطة الدموية لوقف النزيف.  فعندما تكون هناك إصابة في أحد الأوعية الدموية ، تبدأ الصفائح الدموية في الالتصاق مكان الإصابة ، وتصبح نشطة وتشكل كتلة من خلال التراكم على بعضها البعض. و تفرز الحبيبات الموجودة داخل الصفائح الدموية المنشطة عوامل مختلفة تسبب جميها إيقاف النزيف. و للصفائح الدموية وظائف أخرى إلى جانب تكوين الجلطة، فتفرز الحبيبات عددًا كبيرًا من عوامل النمو (عامل النمو – GF) والسيتوكينات.  وتقوم السيتوكينات بتمكين خلايا معينة من أن تصبح نشطة وتتكاثر. كما و تؤدي هذه الخلايا التي ترتبط بها أيضًا مهامًا مختلفة فتقوم عوامل النمو والسيتوكينات بتشكيل مظاهر الالتهاب ( من إحمرار و انتفاخ) حيث تُعدّ مظاهرالالتهاب خطوة مهمة في التئام الجروح.  وفي الوقت نفسه ، يتم توفير تكاثر الخلايا وتشكيل أوعية جديدة وتجميع الخلايا الجذعية في ذلك المكان. لذلك يمكننا اعتبار الصفائح الدموية هياكل تدق جرس الإنذار لبدء العلاج.

تحضير PRP

بعد أخذ الدم بحقنة من شخص ما ، يتم تحضير البلازما الغنية بالصفائح الدموية على 3 مراحل:
 1. منع التخثر
 2. أجهزة الطرد المركزي
 3. تفعيل الذوبان ليصبح محلول

تثبيط التخثر (منع تخثر الدم)

 الدم المأخوذ من الوريد يتخثر تلقائيًا بعد فترة وتتغير بنيته تمامًا.  فإذا لم يتم منع تجلط الدم المأخوذ ، ستنشط الصفائح الدموية وتتحلل وتنتشر المواد الموجودة فيها إلى الوسط لتشكل الجلطة وتكمل مهمتها.  بعد ذلك لا يمكن استخدام الخلايا الموجودة في الدم لأغراض خاصة.  لهذا السبب ، يتم إدخال الدم المأخوذ من الوريد في أنبوب يحتوي على مادة كيميائية تمنع التجلط. و الدم الذي فقد خاصية التخثر ، يحتوي على جميع المواد الضرورية وبالطبع الصفائح الدموية بكميات طبيعية.

جهاز الطرد المركزي

 يتم وضع الأنبوب الذي بداخله الدم في جهاز طرد مركزي ويتم تدويره بسرعة معينة لفترة معينة.  خلال هذا الدوران ، اعتمادًا على قوة الطرد المركزي ، تتجمع العناصر الموجودة في الدم في طبقات مختلفة وفقًا لثقلها النوعي. حيث تتجمع خلايا الدم الحمراء في قاع الأنبوب. و يتم تجمع الصفائح الدموية وخلايا الدم البيضاء (الكريات البيض) في الطبقة الموجودة فوقها.  أما في الطبقة العلوية فلا يوجد سوى البلازما. فيكون الجزء الذي يتم استخدامه و المسمى PRP والمستخدم هو الطبقة الصفراء المتشكلة في الوسط. و من أجل زيادة الحجم ، يمكن خلط هذه الطبقة الصفراء وطبقة البلازما المتشكلة فوقها مع بعضها البعض بمعدلات مختلفة.  كما ويمكن تعريض الطبقة الصفراء في الوسط لعملية الطرد المركزي مرة أخرى لفصل الكريات البيض عن الصفائح الدموية.

تفعيل وتنشيط الصفائح الدموية

تكون الصفائح الدموية في طبقة PRP المتشكلة، غير نشطة.  أي أنها في الحالة الطبيعية التي تكون عليها في الدورة الدموية. لذا يجب تنشيط الصفائح الدموية لبدء وظيفتها. بشكل عام ، عند حدوث إصابة تنشط حواف الجرح (جدار الأوعية المصابة) وتتفعل الصفائح الدموية تلقائيًا.  وقد لوحظ أنه هناك طريقتان مختلفتان لتنشيط الصفائح الدموية الموجودة في PRP المعدّ في خارج الجسم لتبدأ في العمل.  ووفقًا لإحدى وجهات النظر ، بعد حقن محلول PRP في الأنسجة يتم تنشيطه تلقائيًا بواسطة الأنسجة المحيطة ولا يتطلب أي تدخل خارجي.  و من ناحيةٍ أخرى، هناك رأي يدعي لتطبيق عملية التنشيط قبل حقن PRP.
 ومن أجل تنشيط الصفائح الدموية ، يجب إزالة المواد الكيميائية المستخدمة سابقًا كمضاد للتخثر. وعلى رأس قائمة المواد المستخدمة لهذا الغرض توجد مواد كيميائية تحتوي على الكالسيوم (مثل كلوريد الكالسيوم).  بالإضافة إلى ذلك ، يمكن استخدام مواد تسمى جلوكونات الكالسيوم والثرومبين لتنشيط الصفائح الدموية.  وبغض النظر عن المادة المستخدمة ، بعد 10 دقائق من تنشيط الصفائح الدموية يبدأ إطلاق البروتينات النشطة بيولوجيًا التي تحتوي عليها.  لذلك يجب استخدام PRP المنشط في غضون 10 دقائق على الأكثر.  ويمكن أن يظل PRP غير المنشط على حاله لمدة تصل إلى 8 ساعات.

الكثافة المثالية

لا يوجد إجماع حول التعداد الأمثل للصفائح الدموية في محلول PRP. و وفقًا لمستحضر PRP المستخدم في العيادة ، فقد يحتوي على عدد من الصفائح الدموية يزيد بمقدار مرتين إلى تسعة أضعاف عن مستواه الطبيعي في الدم.  ولم تتمكن الدراسات من إثبات وجود صلة بين زيادة عدد الصفائح الدموية والفعالية.
 

المناطق التي يتم فيها استخدام البلازما الغنية بالصفائح الدموية


 يستخدم PRP في كل مجالات الطب تقريبًا ، وبشكل أساسي للأغراض التالية في الجراحة التجميلية:

 تجديد شباب الجلد والمرطبات

يساهم PRP الذي يتم إعطاؤه تحت الجلد أو في الجلد في تكوين أوعية جديدة في المنطقة بفضل البروتينات النشطة المفرزة.  إنه يحفز الجلد والخلايا تحت الجلد مما يجعلها تعمل بشكل أفضل.  ومع إطلاق الكولاجين الجديد ، فإنه يزيد من الخصائص المرنة للبشرة ويجعلها مشدودة.  كما أنه يسهل وصول الخلايا الجذعية للمكان المطلوب.

تقليل الحروق والندبات وتشوهات الجلد الأخرى

 PRP يجعل مظهر الندبات والحروق الملتئمة أقل وضوحًا.  لهذا يتم إعطاء المحلول أسفل الندبة مباشرة. كما و يستخدم على نطاق واسع لتقليل ندبات حب الشباب على الوجه ، لكن معدل نجاحه يختلف كثيرًا. و يمكن أن يكون مفيدًا في الحالات التي تسبب تلون الجلد (اضطرابات تصبغ).

لإطالة عمر وثبات الدهون التي تم حقنها

من أكبر مساوء الحقن بالدهون هي أنه يتم الاحتفاظ بجزء فقط من الأنسجة الدهنية التي تم حقنها في حين يتم امتصاص الباقي. لذلك يجب تكرار حقن الدهون بفواصل زمنية من بضعة أشهر.  ولقد ثبت أنه إذا تمت إضافة البلازما الغنية بالصفائح الدموية إلى الدهون المحقونة ، فإن معدلاستمرارها يكون أعلى بكثير. كما وأن نسبة PRP المراد خلطها في الأنسجة الدهنية المراد إعطاؤها مهمة أيضًا.  على الرغم من أن نسبة 0.5 / 1 تبدو مثالية ، إلا أنه من الواضح أنه بالنظر إلى وجود كميات كبيرة جدًا من الدهون (أحيانًا أكثر من لتر واحد) يتم إعطاؤها في عملية تكبير الثدي أو تكبير الأرداف ، فمن المستحيل الحصول على PRP بهذه النسبة  .

علاج تساقط الشعر (الصلع)

المناطق التي ينمو عليها الشعر،هي المناطق التي يمكن فيها ملاحظة تأثير PRP بشكل أفضل.  لأنه من السهل هنا تحديد عدد وشكل الشعرة بطرق موضوعية.  هناك اتصال وثيق بين بصيلات الشعر وخلايا الحليمات في الجلد. حيث يضاعف PRP الخلايا الحليمية الجلدية.و  زيادة عدد خلايا الحليمات يقوي مرحلة نمو الشعر في بصيلات الشعر ويطيل مدته.  كما يسمح بتكوين بصيلات شعر جديدة.  يتم تقصير مرحلة تساقط الشعر وإطالة مرحلة نمو الشعر ويمكن تكوين شعر أكثر كثافة.  بالإضافة إلى ذلك ، فقد ثبت أيضًا أنه إذا تم زرع بصيلات الشعر بعد غمسها في محلول PRP قبل الزرع ، فإن معدل بقاء هذه البصيلات يزيد بين 5 و 9 أضعاف.

علاج الجروح الغير قابلة للشفاء (المزمنة)

من الحقائق المعروفة أن الجروح في بعض المناطق لا تلتئم عند مرضى تصلب الشرايين والسكري والمرضى الذين تلقوا العلاج الإشعاعي.  في هذه الحالة ، يتم الحصول على نتائج ناجحة مع حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية في الجرح.

كيف يتم تطبيقه

يمكن استخدام PRP بطرق مختلفة حسب الغرض والمنطقة المراد تطبيقه فيها:

 الحقن المباشر

 يتم استخدام حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) بسهولة أكبر عن طريق حقنها في المنطقة باستخدام محقنة وإبرة دقيقة.  هذه الطريقة مثالية في علاج الصلع وعلاج الندبات والجروح المزمنة.

بالوضع بشكل مباشر على الجلد أو الجرح

يمكن أيضًا استخدام المحلول على الجلد مباشرة ، ولكن في هذه الحالة ، يتم وضعه بشكل دقيق على سطح الجلد لتسهيل امتصاص المحلول في الأجزاء الداخلية. وأسهل طريقة لذلك هي طريقة الإبرة الدقيقة. حيث يتم تشغيل الأسطوانات التي تحتوي على إبر صغيرة جدًا على الجلد ويتم إنشاء إصابات دقيقة بهذه الطريقة.  يخترق PRP المطبق عليهم الجلد ويقوم بالمهمة المتوقعة منه.  بعد العلاج بالليزر على الجلد ، يمكن وضع محلول البلازما الغنية بالصفائح الدموية (PRP) عليه.

العلاج بالليزر والبلازما الغنية بالصفائح الدموية


  لقد لوحظ أن تطبيق حقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية على نفس المنطقة مباشرة بعد تطبيق العلاج بالليزر على الجلد لأغراض مختلفة يزيد من تأثيرمفعول ونتائج الليزر.

 المضاعفات والآثار الجانبية

يعتبرPRP منتج آمن حيث يتم تحضيره من دم الشخص نفسسه.  ومع ذلك ، فمن الضروري العمل في بيئة معقمة أثناء التحضير والإعطاء.  لا توجد أي مضاعفات خطيرة معروفة وآثارها الجانبية المعروفة هي حالات مؤقتة مثل الوذمة الخفيفة والاحمرار والكدمات في مناطق معينة.

الخاتمة

يستخدم PRP بشكل متزايد ، خاصة في عمليات التجميل لتجديد الأنسجة وتجديد شبابها.  ومع ذلك ، لا يوجد إجماع حول كيفية إعدادها ومقدارها وعدد مرات تقديمها.

نعلم جميعًا أنه لا توجد حياة بدون الشمس. و بأن الأشخاص الذين لا يتعرضون للشمس معرضون للإصابة بأمراض مختلفة.  بالإضافة إلى ذلك ،نعلم أن بشرتنا تتعرض للضرر (على الأقل سيكون هناك إصابة بحروق الشمس) عندما نبقى تحت أشعة الشمس لفترة طويلة.  فيصبح لون الجلد الذي يتعرض للشمس لفترة زمنية معينة داكن أكثر. عند ذوي العرق الأبيض يمكن ملاحظةتغير لون البشرة بالتعرض للشمس على الفور. و قد لوحظ في العصور القديمة لون الجلدالبني بشكل عام لدى المزارعين العاملين تحت الشمس.  كان هذا الوضع مهينًا للنساء بشكل خاص لأنه يمثل سكان الريف فقد أرادت النساء الأرستقراطيات ببشرتهن الفاتحة التعبير عن امتيازهن.
 في النصف الثاني من القرن العشرين ، كان للعرق الأبيض طريقة جديدة تتمثل في عرض أجسادهم على الشواطئ في الصيف لاكتساب اللون البني. و حيث تتطلب القدرة على الذهاب إلى شاطئ البحر وضعًا اجتماعيًا وقوة اقتصادية معينة فلقد حاول أولئك الذين لديهم هذا الامتياز إظهار ذلك من خلال تحول تغيير لون بشرتهم إلى اللون البني ومحاولة إعطاء صورة أنهم يتمتعون بامتيازات اجتماعية.  أصبحت هذه الموضة شائعة جدًا لدرجة أن التكنولوجيا استفادت منها على الفور و تم افتتاح المرافق المسماة “المشمّس” لجعل لون البشرة يغمق باستخدام الأجهزة التكنولوجية.
 إذا تركنا كل هذه المعلومات الطبية جانبًا ، فإن العلم يقترب من الحدث بشكل مختلف تمامًا.  فقد ثبت أن أشعة الشمس تقدّم عمر بشرتنا وتزيد من احتمالية الإصابة بالسرطان.

الموجات الضارة في أشعة الشمس
 

التأثير الضار للشمس ناتج عن الأشعة فوق البنفسجية.  الأشعة فوق البنفسجية هي إشعاع كهرومغناطيسي موجود في ضوء الشمس.  نظرًا لأن الطول الموجي أقصر من الضوء المرئي ، فلا يمكن ملاحظته بالعين.  الأشعة فوق البنفسجية لها أنواع A و B و C. لا يصل النوع C عادةً إلى الأرض لأنه يتم امتصاصه من طبقة الأوزون في الغلاف الجوي. و ما يصل إلينا في الغالب هو الأشعة فوق البنفسجية أ (UVA) والأشعة فوق البنفسجية ب (UVB).

الأشعة فوق البنفسجية أ (UVA):

هذه الأشعة لا تسبب تغيراً في لون البشرة.  لكن هذا الإشعاع الذي كان يُعتقد في الماضي أنه ليس ضارًا جدًا ، توضح أنه يتسبب في الواقع في سرطان خطير يسمى سرطان الجلد. كما و يلعب دورًا كبيراً في إحداث شيخوخة الجلد وتلفه ، حيث يمكن أن يتطور إلى أجزاء أعمق من الجلد ثم يحدث تغييرات غير مباشرة في التركيب الجيني الذي نسميه الحمض النووي.  تُحدث الأشعة فوق البنفسجية أ آثارها الضارة أيضاً من خلال المرور عبر الزجاج والسحب.

الأشعة فوق البنفسجية ب (UVB): 

هو الضوء الذي يتسبب في تغميق لون بشرتنا تحت أشعة الشمس.  يسرع في حدوث شيخوخة الجلدبالزيادة من التجاعيد.  كما أنه يسبب تكوين البقع الجلدية المختلفة والسرطانات فهو يغير بنية الحمض النووي بشكل مباشر.

الأشعة فوق البنفسجية سي (UVC):

هذه الأشعة لديها أعلى نسبة من الطاقة وإحداث الضرر بين أنواع الأشعة فوق البنفسجية المذكورة.  لها تأثير قاتل للجراثيم.  كما و تسبب تغيرات في الجينات و حدوث السرطانات. لكن لحسن الحظ ، تقوم طبقة الأوزون والغلاف الجوي بامتصاصها تمامًا، الأمر الذي لا يشكل خطرًا كبيرًا على الناس على الأرض في ظل الظروف العادية.

كيف نحمي أنفسنا من الآثار الضارة لأشعة الشمس؟

إذا أردنا الحفاظ على صحة ونضارة بشرتنا ، يجب علينا حماية أنفسنا من أشعة الشمس.  يجب أن يتاح لكل شخص وقتًا يقضيه في الهواء الطلق وتحت أشعة الشمس في حياته اليومية.  ومع ذلك ، يجب أن نتجنب التعرض للشمس لفترة طويلة. و لا ينبغي فهم تجنب التعرض لأشعة الشمس المفرطة بالامتناع عن الذهاب إلى الشواطئ على الإطلاق.  فحتى بدون الذهاب إلى الشاطئ يمكننا أن نتعرض لأشعة الشمس المفرطة في حياتنا اليومية.

تدابير بسيطة يمكننا اتخاذها لحماية أنفسنا من أشعة الشمس المفرطة

التواجد في الظل:

من الضروري عدم المشي تحت أشعة الشمس ، خاصة خلال الساعات التي تكون فيها الأشعة فوق البنفسجية مركزة بشكل أكبر (بين الساعة 10صباحاً و 4 مساءاً ). و يعد التعرض لأشعة الشمس في غرفة أو سيارة أمرًا خطيرًا أيضًا ، حيث يمكن للأشعة فوق البنفسجية أ (UVA) أن تمر عبر الزجاج.

لبس الملابس الواقية:

إذا كان لا بد من تواجدنا تحت الشمس فيجب أن نحرص على ألا نكشف جسمنا.  القمصان ذات الأكمام الطويلة والسراويل الطويلة والتنانير تحمي بشكل فعال من أشعة الشمس.  تعتبر الأقمشة المنسوجة بشكل وثيق وذات الألوان الداكنة أكثر حماية من الأقمشة ذات الألوان الفاتحة والمنسوجة بشكل ضئيل. كما و تعتبر القبعات والنظارات الشمسية فعالة أيضًا في حماية العينين والمناطق المحيطة بالعين وفروة الرأس.

استخدام الواقي الشمسي:

الواقي الشمسي عبارة عن مواد معدة لتصفية أشعة الشمس الضارة.  يتم استخدامها عن طريق تمسيد الجلد بها.  وتُعرف أيضًا باسم عوامل امتصاص الأشعة فوق البنفسجية أو عوامل حجب أشعة الشمس. و هناك أنواع مختلفة منها في السوق.  يمكن أن تكون بشكل مستحضرات هلامية ، كريمات أو بخاخات ، إلخ. ليست كل الواقيات الشمسيةبنفس التأثير فمعظمهم يحمي فقط من الأشعة فوق البنفسجية ب (UVB). و في الآونة الأخيرة تم تطوير المنتجات التي لها تأثير وقائي ضد الأشعة فوق البنفسجية UVB وكذلك الأشعة فوق البنفسجية A (UVA).  و تسمى هذه بواقيات الشمس واسعة الطيف.  أثناء استعمال زيت واقي الشمس يجب تفضيل تلك التي تحمي من الأشعة فوق البنفسجية واسعة الطيف.

عامل الحماية من الشمس (SPF):

الدرجة التي تقوم بها الواقيات الشمسية بتصفية الأشعة الضارة تسمى “عامل الحماية من الشمس” (SPF).  يتم التعبير عن SPF بأرقام تتراوح من صفر إلى 100. يجب استخدام واقٍ من الشمس بعامل SPF يزيد عن 25 لتوفير حماية جيدة.  إن تأثير واقيات الشمس ليس مطلقا.  فعلى سبيل المثال ، يمكن أن يحجب الكريم الذي يحتوي على SPF 15 يحمي بنسبة 93٪ من الأشعة فوق البنفسجية B ، في حين أن SPF 30 يمكن أن يحجب 97٪ ويمكن لـ SPF 50 أن يحجب 98٪.  فعالية SPF 100 هي 99٪.  كما ترون ، هناك فرق بسيط جدًا في الحماية بين SPF 30 و SPF 100. وواقيات الشمس لها مدة حماية محدودة فإذا كنت تقضي 30 دقيقة تحت الشمس عند وضع واقي من الشمس بعامل حماية 30 ، فسوف يعتبره الجسم على أنه دقيقة واحدة.  ولكن إذا بقيت تحت أشعة الشمس لمدة 5 ساعات بنفس الزيت ، فسيدرك الجسم ذلك على أنه 10 دقائق ، وهي ليست فترة قصيرة تحت أشعة الشمس الحارقة.  بمعنى آخر ، لا يجب أن يبقى المرء تحت أشعة الشمس لساعات لمجرد تطبيق واقي الشمس.

مقاومة الماء:

يمكن الكتابة على عبوات بعض واقيات الشمس أن مفعول المادة لا يختفي في الماء.  تظهر الاختبارات أن الزيوت التي يقال إنها مقاومة للماء تفقد تأثيرها أيضًا خلال 40 إلى 80 دقيقة في حالة التبول أو التعرق.  لهذا السبب ، يجب إعادة تطبيقها عند انتهاء هذه الفترات في حالات التعرق ودخول الماء.

كيفية استخدام واقي الشمس؟

يجب وضع واقي الشمس قبل 20 دقيقة من الخروج في الشمس لتوفير الحماية الكاملة.  يجب الإدهان بالزيت الواقي على جميع أجزاء الجلد المكشوفة.  وفي ظل الظروف العادية ، يجب إعادة استخدام الزيت كل 2-3 ساعات. أما في حالات التعرق ودخول الماء سيكون من المهم تكرار استخدام زيت واقي الشمس كل ساعة أو أكثر.

الاستلقاء تحت أشعة الشمس

أجهزة جعل لون البشرة داكناً أكثر تُعرف باسم أسرّة التشمس أو المصابيح الشمسية ، وهي ليست ضارة للدرجة التي يعتقدها البعض.  تصدر هذه المصابيح أشعة فوق بنفسجية A (UVA) و B (UVB) و  كلا الشعاعين ضار بالجلد.  فلها آثار إحداث مظاهر الشيخوخة والتآكل وحتى مسببة للسرطان.  خاصة عند استخدامها من قبل الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا ، حيث يزداد خطر الإصابة بسرطان الجلد في المستقبل.

 هل يفيد الكاكاو جسمنا؟


 هناك قصة شيقة تروي كيف سرق الإسبان أطنانًا من الذهب والفضة من الإنكا الذين يعيشون في تشيلي وبيرو حاليًا ،في القرون السادس عشر والسابع عشر والثامن عشر.  ومع ذلك ، لم يكن من السهل عليهم الانتقال إلى إسبانيا.  كانت شيلي وبيرو على المحيط الهادئ ، وإسبانيا على المحيط الأطلسي.  وكانت أضيق قطعة أرض يمكن نقل المسروقات إليها بين المحيطين هي أراضي بنما.  لقد تم النقل بواسطة هنود كونا الذين يعيشون هنا.  وكان متوسط ​​العمر المتوقع لهؤلاء السكان الأصليين ، الذين عملوا في ظروف صعبة للغاية في منطقة الغابات ، قصيرًا جدًا.  ومن كان منهم غير قادراً على تحمل هذه الظروف ، هرب واستقر في جزر سان بلاس

قناة بنما ومراقبة

أثناء بناء قناة بنما ، كان الفيلق العسكري الأمريكي حاضرًا للمراقبة وكان من بين العمال هنود كونا.  لاحظ طبيب الوحدة شيئًا مثيرًا للاهتمام.  كان ضغط الدم لدى هنود كونا أقل بكثير من ضغط الدم لدى العمال الآخرين.  الأمر الذي دفعه للتساؤل فيما إذا كان انخفاض ضغط الدم ناتج عن سمة وراثية أم عامل بيئي؟  عاش غالبية هنود كونا في جزر سان بلاس ، حيث كان الغذاء الأكثر وفرة هو بذور شجرة الكاكاو. كما و استهلك سكان الجزر الغذاء الذي يتم الحصول عليه من حبوب الكاكاو بكثرة. في عام 2007 ، أجرى هولينبيرك وزملاؤه دراسة في كلية الطب بجامعة “بنما” لدراسة أسباب الوفاة الرئيسية عند سكان البر وعند أولئك الذين يعيشون في جزر سان بلاس ، والتي لا يسكنها سوى هنود كونا.  وبينما كانت أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان من بين أسباب الوفاة لأولئك الذين يعيشون في بنما ، كان لدى هنود كونا الذين يعيشون في الجزيرة وفيات أقل بكثير من أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان. وهنا صار التساؤل أوضح وأقوى: هل يمكن أن يكون لهذا علاقة بالكاكاو؟

الكاكاو و الشوكولا

اسم نبات الكاكاو هو ثيوبروما كاكاو “Theobroma cacao”.  تسمى البذور غير المعالجة لهذا النبات بالكاكاو. و يسمى مسحوق هذه الحبوب بعد التحميص والطحن مسحوق الكاكاو أو ببساطة الكاكاو. و من ناحية أخرى ، الشوكولاته هي غذاء يتم الحصول عليه عن طريق إضافة السكر والزيت إلى مسحوق الكاكاو بعد القيام بعمليات مختلفة.  على الرغم من أن الشوكولاتة هي طعام شائع ، إلا أنها كانت عنصرًا يبتعد عنه أولئك الذين يريدون أن يعيشوا حياة صحية ولياقة لفترة طويلة.  ومع ذلك ، في السنوات الأخيرة ، تزايدت الدراسات حول الآثار المفيدة للكاكاو والشوكولاتة على الصحة.

المكونات المفيدة في مسحوق الكاكاو


 يستخدم الكاكاو في الطب منذ حوالي 500 عام.  تحتوي البذور على مركبات الفلافونويد ، وهي مجموعة فرعية من مضادات الأكسدة من مادة البوليفينول.  وخاصة كاتشين وإبيكاتشين فلافانول المهمان. و في السنوات الأخيرة ، تم التحقيق في الآثار المفيدة للفلافانول العشبية على الخلايا البشرية. يوجد في الجسم البشري مادة تسمى أكسيد النيتريك التي تحافظ على سلامة الأوعية.  لكن مع زيادة الإجهاد التأكسدي ، لا يمكن لأكسيد النيتريك القيام بعمله بشكل كافٍ الأمر الذي يؤدي لتتدهور بنية الأوعية.  فيزيد التضييق والانقباض (تضيق الأوعية) في الأوعية ذات البنية الضعيفة. مما يؤدي للإصابة بأمراض الجهاز القلبي الوعائي وارتفاع ضغط الدم والسكري. تزيد الكمية الكبيرة من الفلافانول في مسحوق الكاكاو من إنتاج أكسيد النيتريك وتؤدي زيادة أكسيد النيتريك إلى تمدد الأوعية الدموية وخفض ضغط الدم.  فلوحظ توسع كبير في الأوعية لدى البشر الأصحاء عند إعطاء جرعات عالية من مسحوق الكاكاو المحتوي على الفلافانول (الكاكاو) لمدة 4 أيام.  وفي نفس الوقت ، عندما تم إعطاء مسحوق الكاكاو الذي يحتوي على كمية قليلة من الفلافانول ، لم يتم الكشف عن نفس توسع الأوعية.

علاقة الشوكولا بضغط الدم

أظهرت الدراسات أنه حتى الكميات الصغيرة من الشوكولاتة يمكن أن تخفض ضغط الدم لدى الأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدم. و يحدث هذا التأثير عندما تكون كمية الفلافانول في الشوكولاتة عالية.  الفلافانول هو الأعلى نسبةً في بذور شجرة الكاكاو.  وكل علاج (بما في ذلك التحميص والطحن) لهذه البذور يقلل من كمية الفلافانول.  لا سيما السكر والعمليات الإضافية المستخدمة أثناء صنع الشوكولاتة التي تقلل من كمية الفلافانول.  تحتوي شوكولاتة الحليب على نسبة أقل من الفلافانول من الشوكولاتة الداكنة.  ومع ذلك ، ليست كل شوكولاتة داكنة وخالية من السكر غنية بالفلافانول.  فإذا ما تم تسويد الشوكولاتة بطريقة تسمى القلوية ، يتم إتلاف مركبات الفلافانول.

ما أنواع الشوكولاتة المفيدة للصحة؟

الشوكولاتة التي تحتوي على كميات كبيرة من الفلافانول المعروف بآثاره المفيدة الكثيرة، من هذه الفوائد :

  •  يسبب تمدد الأوعية الدموية (توسع الأوعية).
  •  يخفض ضغط الدم
  •  يقلل من معدل الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية
  •  يخفض معدل الإصابة بمرض السكري
  •  بالنسبة لأولئك الذين يعانون من قصور القلب الاحتقاني ، فإنه يحسن وظائف الأوعية الدموية ويقلل من وظائف الصفائح الدموية (وتسمى أيضًا الصفيحات) (توفر الصفائح الدموية التخثر ، والفلافانول يبطؤه)

ومن أجل الحصول على هذه الفوائد ، يجب أن تحتوي الشوكولاتة على كميات كبيرة من مركبات الفلافانول.  لهذا يلزم ما يلي:

  •  يجب معالجة حبوب الكاكاو بأقل قدر ممكن.
  •  أن لا يتم إضافة السكرإليها
  •  أن لا يضاف إليها منتجات الحليب
  •  يسمح فقط بإضافة زيت الزيتون النقي
  • لكن يجب اعتبار أن الشوكولاتة ذات الميزات المذكورة أعلاه لن يكون لها طعم لذيذ.

بالملخص

إذا كانت الشوكولاتة (والكاكاو) تحتوي على مركبات الفلافانول ، فهي مفيدة للصحة.  وهذا ممكن بجهد خاص (وتكلفة إضافية) من صانعي الشوكولاتة. ومن ناحية أخرى ، فإن تناول الكثير من الشوكولاتة قد لا يفيد شيئًا سوى التسبب في زيادة الوزن والأمراض ذات الصلة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم والسكري.



في يومنا الحالي ، اختلطت مفاهيم عديدة في الطب التجميلي ( المستحدث) عند الناس ، وصار الربح التجاري هو الدافع لجعل الأطباء من تخصصات مختلفة و حتى أشخاص دون مؤهلات طبية يقومون بإجراءات التجميل الجراحية وغير الجراحية ( non-invasive) .إن أطباء الجلدية و أطباء باقي التخصصات الطبية غير مؤهلين للقيام بالإجراءات الجراحية ووحدهم أطباء الجلدية بالتعاون مع أطباء الجراحة بإمكانهم القيام بإجراءات التجميل غير الجراحية.

ماذا يعني العمل لجراحي في الطب؟

العمل الجراحي هو تعرض الجسم لصدمة محددة بغرض العلاج. و قد تشمل هذه الصدمة قص، استئصال، خياطة، إضافة نسيج غريب أو جسم غريب………..الخ. و قد يكون هذا الإجراء قصيراً و سطحياً أو قد يكون فيه مخاطرة لكونه في عضو حيوي. لا يهم مهما كانت درجة الخطورة ، فجميع العمليات الجراحية تخترق حصانة الجسم من قبل أن يستعيدها الجسم مجدداً. وهناك مقولة أخرى تعرف العمل الجراحي بكونه جرح عميق أو خفيف للجسم.

ما المكان الذي يجب القيام بالعمل الجراحي فيه؟

يقال بأن العمل الجراحي يكون بإحداث جرح، و كل جرح يؤدي إلى إحداث الألم، لهذا السبب كل عمل جراحي يجب القيام به مع استخدام مسكنات الألم، ويسمى إيقاف الألم في الطب بالتخدير. ويتم إيقاف الألم في منطقة محددة بحقن المنطقة بجرعة دوائية محددة وهذا ما نسميه بالتخدير الموضعي.لك في العمليات التي تشمل مساحة كبيرة من الجسم ، لن يكون من الصواب تخدير هذه المناطق المحددة بالجرعات بل يجب وضع المريض لحالة النوم وهذا ما يسمى بالتخدير العام. في التخدير العام لن يكون المريض واعياً و لن يستطيع التنفس و عملية التنفس الصناعية يقوم بها طبيب خاص يسمى طبيب التخدير بقيامه بدفع الهواء للرئتين باستخدام بالون ، وهناك بعض الآلات التي تزود المريض أوتوماتيكياً بالأوكسجين للتنفس وتسمى هذه الألات بجهاز التخدير.

ولا يمكننا القول بأن العمليات التي تحدث تحت تخدير موضعي آمنة 100%. قد تكون ردة فعل الجسم لجرعة التخدير الموضعي غير متوقعة وقد تكون غير مرغوبة كانخفاض ضغط الدم، أو عدم انتظام ضربات القلب، أو حتى نوبة قلبية. قد يحدث أي من هذه الأعراض حتى لو كان المريض لا يعاني من اي من ألم أو ضغط نفسي. فإذا ما تم القيام بالعمل الجراحي داخل غرفة العمليات، جميع هذه الحالات المحتملة و الغير مرغوبة ستتم إدارتها بشكل سليم. ومن ناحية أخرى ، إذا تم القيام بالعمل الجراحي في غرفة الفحص، فنتائج مهلكة محتملة الوقوع. وعلى ضوء هذه الحقائق، يجب القيام بجميع العمليات الجراحية الصغيرة منها والكبيرة على حدّ سواء داخل غرفة العمليات. إنّ غرف العمليات المعتمدة هي جزء من مراكز طبية غير تابعة للمشافي أو تابعة لها. وقانونياً، لا يستطيع أي أحد يعمل في المجال الطبي انشاء غرفة للعمليات من غير هذين الخيارين. وهذا يعني أنه ليس بإمكان أي من مراكز التجميل أو مراكز الاستجمام الطبية أو حتى مكاتب الأطباء احتوائها على غرف معتمدة لإجراء العمليات. و بعض العمليات الصغيرة التي تتم في مثل هذه الأمكنة تشكل مخاطرة كبيرة.

توجد في غرف العمليات المعتمدة طاولات خاصة للعمليات، أجهزة تخدير، اسطوانات أوكسين ونتروجين، معدات لمراقبة الاشارات الحيوية للمريض، تصميم ديكور خاص مناسب للعقامة والنظافة، أجهزة التكييف ذات مصاف خاصة لتنقية الهواء من الجزيئات و الجراثيم، و غيرها من المعدات الضرورية للعملية.

الإجراءات الغير جراحية

يوجد في يومنا هذا العديد من الاجراءات الغير جراحية كالحقن بمواد ( الفيللر، البوتوكس، الميزوثيرابي: عدة حقنات تحت الجلد لإذابة الدهون)، المعالجة بالليزر، وإدخال مواد تحت الجلد ( كالغرز شائكة الأطراف). وهناك إجراء يسمى “شدّ الوجه بدون عمل جراحي”، ويتم القيام بشد البشرة بتقنية الغرز تحت الجلد عادة في عيادات خارجية أو مراكز التجميل ، ومع أن القانون لا يمنع القيام بهذا النوع من الإجراءات في مثل هذه الأماكن ، تبقى غرف العمليات أأمن و أكثر تعقيماً. لا توجد بيئة عقيمة خارج غرفة العمليات.

ألمشافي والعيادات الطبية الخارجية

لا بد من التأكيد بأنه لا يمكن القيام بأي نوع من أنواع العمل الجراحي خارج غرفة العمليات ، و مع أنه قد توجد في بعض العيادات الطبية غرفة عمليات معتمدةلكن هذا لا يعني إمكانية القيام بأي عملية في أي مبنى توجد فيه غرفة عمليات. فقد نظمت وزارة الصحة العمليات الجراحية بحسب خطورتها، كما وصنفت المشافي و العيادات الطبية لدرجات، بالنتيجة غرفة العمليات الموجودة في بعض العيادات الطبية مناسبة فقط لنوع العمليات التي تتم في نفس اليوم كعمليات إزالة الكتل الجلدية الصغيرة، وتجميل الأنف، وتجميل جفن العين….الخ.أما العمليات الأكثر عمقاً كاستئصال الثدي، تجميل الجذع، وشفط الدهون بمساحة وكمية كبيرة، جميعها يجب إجراؤها في مشفى. و قد تم تصنيف المشافي في تركيا إلى ثلاث مجموعات : أ ، ب ، ج ( حيث أن المجموعة أ هي الأكثر تطوراً) . و لا تتم العمليات المختلطة و التي تستغرق وقتاً طويلاً ( كعملية شفط الدهون) إلا في مشافي من نوع أ، وهذا ما يستدعي من المريض ضرورة التحقق من مرتبة المشفى قبل إجراء العمل الجراحي فيها( و في الأغلب لا يعطي الأطباء الجراحون مثل هذه التفاصيل لمرضاهم.

المنشآت خارج العيادات الطبية و المشافي

يوجد بعض المراكز “كالعيادات التجميلية”، “مراكز التجميل”، ” منتجعات طبية” ……..الخ، وجميعها غير مؤهلة لوجود غرف عمليات فيها ، وهذا يعني أنها غير مناسبة لقيام أي نوع من العمليات الجراحية فيها. لكن ما يحدث، هو قيام هذه المراكز بإطلاق تسميات مختلفة لبعض العمليات لتوهم بأنها ليست عمل جراحي. و أكثر مثال معروف هو “تشكيل الدهون” المقصود بها “شفط الدهون” والتي يجب أن تتم في مشفى من نوع أ ، و في الواقع فإن أي إجراء يتطلب تخدير موضعي بما فيها استخدام تقنية الغرز ( القطب) الشائكة الأطراف يجب أن تتم في غرفة العمليات فقط لضمان العقامة و الأمان.

الإجراءات التجميلية

يعتبر شائعاً بين الناس اعتبار العمليات التجميلية أقل اختراقاً للجسم وأأمن ، ومنشآت التجميل مسؤولة عن هذا الانطباع لأنهم يريدون القام بأكبر عدد ممكن من عمليات التجميل دون وجود غرفة عمليات متاحة لديهم، و يستحيل منع هذا النوع من العلاج الغير آمن إلا إذا توقف المرضى من التعامل معهم.

في النتيجة

لا تختلف جميع أنواع عمليات التجميل عن العمليات الجراحية الأخرى لذلك يجب القيام بها في منشآت معتمدة، وإن استخدام أسماء تمويهية للتقليل من خطورتها وجديتها و بالتالي القيام بها في منشآت غير مجهزة بشكل مناسب يعتبر أمراً غير قانوني وخطير.

جسم المرأة المثالي

تعتبر الفتيات جمال الجسم مهم تماماً كجمال الوجه، و إذا ما نظرنا لجسم إمرأة من بعيد، نستطيع تمييز الملامح الأنثوية التي تبدأ بالانتفاخ الموجود في منطقة الصدر العلوية بسبب امتلاء الصدر و فجأة نلاحظ انحناء في منطقة الوسط حتى أسفل منطقة الخصر حيث يبدأ انتفاخ آخر ينحدر نحو الورك ويستمر فوق الفخذ وحتى الركبة بتناغم. ويسمى هذا المظهر عادةً بالساعة الرملية. و من أسفل الركبة من خلف يجب أن تضيق المنطقة حتى تصبح مستقيمة عند الكاحل. و تعتبر الساقين المنحنيتين غير جذابتين، كما يجب أن لا تبدو المنطقة تحت الركبة أعرض من الركبة. بخلاف بعض عارضات الأزياء اللواتي لديهن الأرداف الضيقة و النحيلة و الفخذ المسطحة فلا تظهر عندهن مظاهر الأنوثة فلا يوجد خلاف أن أكثر جزء أهمية من جسم المراة هو الخصر النحيل و الأرداف الكبيرة و أما الجذع من الأمام و الخلف يجب ان يكون مسطح و السرّة عالية مع قليل من الانتفاخ حولها.

جسم الرجل المثالي

يختلف المظهر المميز لجسم الذكر عن مظهر جسم الأنثى. يجب أن يكون الكتفان عريضان ، عضلاتهما منتفخة و من ثم يضيق الصدر نحو الاسفل كشكل مثلث رأسه نحو الخصر، أما أرداف الرجل يجب ان تكون ضيقة ثم فخذين سميكين مع بروز عضلات أسفل الركبة من الخلف لتدعم المظهر الذكوري. و الجذع يجب أن يكون مسطح من الأمام و الخلف مع اختلاف بسيط عن جسم المراة هو كون ظهور تقسيمة عضلات البطن ( six packs) أمر مرغوب به.

أسباب المظاهر الغير مرغوب بها

السمنة

قد تظهر السمنة، و هي مرض العصر، نتيجة لأسباب وراثية عائلية ، أو من الأكل المفرط و العادات الحياتية الغير صحية، و معالجة السمنة أمر معقد يحتاج العمل على عوامل متعددة و متداخلة.

تجمعات الدهون العنيدة

قد تظهر عند بعض الناس ،ذوي الأوزان الطبيعية، تجمعات للدهون الغير مرغوب بها في مناطق محددة من أجسامهم، و خاصة النساء اللواتي لديهن مستويات BMI (مؤشركتلة الجسم) طبيعية أو حتى منخفضة، قد يعانين من تراكمات دهنية مستعصية في الجزء العلوي من الفخذ، البطن، الجذع و منطقة الركبة، و لن يكون ممكناً التخلص من هذه الدهون الزائدة دون تخريب الأجزاء الطبيعية من الجسم. و لحسن الحظ، يعتبر شفط الدهون هو الحل الأمثل للتخلص من هذه التجمعات الدهنية الغير مرغوب بها. بإمكانكم زيارة هذه الصفحة للحصول على معلومات أكثر عن شفط الدهون:

شفط الدهون

الحمل و الولادة

تنفق الأمهات المبالغ الكبيرة بعد كل ولادة لتحسين صورة اجسادهن. يترهل جلد الجذع و يتشوه من تشققات الحمل و يضعف جدار الجذع و يتدلى فيما يفقد الثديان شكلهما الأصلي. لذلك ظهر ما يسمى بإجراءات ” تجميل الأمهات” لتصحيح هذه التشوهات. بإمكانكم تصفح هذا الموقع للحصول على معلومات أكثر عن هذه الإجراءات

شد البطن

الاكتمال الغير ملائم لبعض أجزاء الجسم

كما ذكرنا سابقاً، يعتبر الانتتفاخ عند منطقة الثديين من الملامح الهامة في جسم المرأة و ثم الخصر النحيل و الوركين الممتلئين بشكل مستمر حتى الفخذين، و هذه الانتفاخات الأنثوية قد تتأثر بعدة عوامل:

  • الثديين الصغيرين و / أو المترهلين : قد تظهر هذه الحالة في أي عمر و يكون العلاج بتكبير الثدي إذا كان صغير أو شدّه إذا كان مترهل. و للحصول عللى معلومات واضحة عن تكبير الصدر، اضغطوا على الموقع التالي:
    الثدي الصغير
  • ولمعرفة المزيد عن عمليات شد الثدي بإمكانكم زيارة هذا الموقع:
    جراحة رفع الأثداء المترهلة
  • البطن الكبير: يجب ان يكون محيط الخصر أقصر من محيط الصدر و من محيط الأرداف، فإذا لم يتحقق هذا، يوجد خيارات معالجة عديدة
  1. تضييق الخصر : ويتم عادةً بعملية شفط الدهون
  2. تكبير الأرداف: للحصول على المعلومات اضغطو الرابط التالي :
    المؤخرة الصغيرة و المسطحة
  3. القيام بالإجرائين السابقين في نفس الوقت
  • الانحناء الغير متناسق في منطقة الوركين: تعتبر الأرداف الضيقة مقبولة عند الرجال لكن غير جذابة عند النساء. توجد بعض الخيارات لتكبير الأرداف
  1. التكبير و إعادة تشكيل الانحناء باستخدام حافظات السيليكون للأرداف
  2. إعادة تشكيل و تكبير الأرداف بتدخيل دهون الشخص نفسها

تعتبر الدهون المأخوذة من الجسم نفسه مادة افضل من حافظات السيليكون ، إذا كانت متاحة لكن إذا كان المريض نحيلاً ، يصعب استخلاص الكمية اللازمة من الدهون لتكبير و إبراز الأجزاء المطلوبة. و بين يدي الجراح الخبير ستعطي عملية حقن هذه الدهون نتائج مُرضية وبعيدة المدى بأقل احتمال لمشاكل ما بعد العملية.

نعمل نحن جراحوا التجميل تماماً كفناني النحت ليحصل المريض أو المريضة على شكل الجسم المرغوب، فنقوم بإخفاء انتفاخ المناطق المتدلية بسحب الدهون كما نقوم بإبراء المناطق الغير منتفخة بشكل كاف بحقن ذات الدهون، و كقاعدة عامة: لا نرمي الدهون الزائدة حتى لو لم نكن بحاجة إليها في ذلك الوقت، بل نقوم بتجميدها في ثلاجة خاصة بدرجة حرارة -80 درجة مئوية ونحتفظ بها لمدة عامين في حال تم احتياجها في المستقبل.

لماذا التخدير الموضعي؟

انطلاقاً من امكانية تقديم العلاج للمرضى بتكاليف أقل، أصبحت الجراحة دون تخدير كامل هي الخيار المطروق للجرّاحين ، بالإضافة للحاجة الملحة إليها في بعض الحالات عند نقص الكادر الطبي المتخصص بالتخدير أو عند وجود نقص في غرف العمليات. ففي معظم المشافي ، يوجد لدى أخصّائيي الجراحة غرفة خاصة لإجراء عمليات جراحية بتخدير موضعي.لكن فقط العمليات البسيطة و الصغيرة يتم إجراؤها في هذه الغرف بسبب ضرورة التقيد بالوقت المحدود لفعالية مواد التخدير الموضعي. إن أكثر ما يهم في مجال التخدير الموضعي هو محاولة القيام به بأقل عدد حقن ممكنة و خاصة إذا كانت المنطقة المراد إجراء الجراحة عليها على مساحة واسعة من الجسم ، فإذا استطاع الطبيب إجراء التخدير الموضعي بأقل ألم ممكن ، ستكون هذه ميزة له.

مزايا إجراء العمليات الجراحية و المريض مستيقظ

يستطيع الطبيب الجراح الخبير بالتخدير الموضعي القيام بمعظم عمليات اليد، شد الوجه، الجبهة الأمامية و عمليات الرقبة أثناء كون المريض في حالة استيقاظ .كما وقد يلجأ للتخدير الموضعي في عمليات اليوم بمساعدة المسكنات التي يستخدمها طبيب التخدير. مع أنه يدعي بعض الجراحين أن اختلاطات خطيرة قد تنتج عن استخدام جرعات كبيرة من هذه المسكنات، كالغثيان، و الإقياء، و مشاكل رئوية و صعوبات تنفس . و من مزايا التخدير الموضعي، اختصار أجرة طبيب التخدير، وهذا لا يعني طبعاً أنه يمكن القيام بهذه الإجراء في أي غرفة جراحية بسيطة، فلا بد من وجود جهاز مراقبة ضغط الدم و أجهزة مراقبة ضغط الدم و نسبة الأوكسجين و غاز ثاني أوكسيد الكربون.و الأهم من هذا أيضاً أن يكون الجاح على دراية كاملة بكيفية القيام بتخدير موضعي آمن وما الذي عليه أن يفعله في حال حدوث أي خطأ أثناء استخدام مواد هذا النوع من التخدير، و هي ليست بالأمولر التي يصعب تعلمها.

بعض مساوئ التخدير الموضعي

و تظهر المخاطرة باستخدام التخدير الموضعي في المجال التجميلي لأن معظم أخصائيي التجميل ليسوا جراحين و بعضهم حتى ليسوا بأطباء، و قد يتشجعوا أثناء قيامهم بعمليات الجراحة التجميلية تحت التخدير الموضعي بتجاوز حدود الإجراءات التجميلية، فهم أحياناً يسوقون لأنفسهم :” نحن قادرون على إجراء العمليات دون المخاطرة باستخدام التخدير الكامل”، وهذا غير صحيح لأن أي عمل جراحي قد ينتج عنه اختلاطات غير متوقعة وعلى جميع الجراحين أن يكونوا جاهزين لمثل هذه التحديات، فإذا كانت العملية تتم في غرفة عمليات غير مجهزة بشكل كاف، ستكون هنا خيارات ضئيلة لإنقاذ حياة المريض. مع أن إجراء العمليات الجراحية بتخدير موضعي محدود قد نالت صيتاً واسعاً، إلا أن معظم جراحي التجميل لازالوا يفضلون القيام بالتخدير الموضعي بالإضافة لجرعات المسكنات تحت إشراف أخصائيي التخدير وهذا ما يدفع الجراح للتركيز فقط على العمل الجراحي و يترك مراقبة الأجهزة لمسؤول التخدير.

مستقبل الجراحة بتخدير موضعي

و مما يهم المرضى عند احتياجهم للعمليات الجراحية هو اختصار اجراءات التوسع داخل الجسم قدر الإمكان مع الاستغناء عن التخدير الكامل، فإذا استطاع الجراح التجميلي القيام بمعظم العملية الجراحية دون التخدير الكامل سيؤدي هذا لتجاوز الآثار الجانبية لهذا النوع من التخدير بعد العملية مباشرة وهذا ما سيجعله مفضلاً لدى معظم المرضى، ولهذا السبب نحن كجراحون تجميليون نحتاج إتقان هذا النوع من “العمل الجراحي دون تخدير” والقيام به بطريقة آمنة بلا ألم، و بهذه الطريقة سنتفوق على أخصائيي التجميل الغير جراحين.

ما مدى صحّة فكرة ( ١٠ آلاف خطوة في اليوم)؟

لا تحتاج النساء الكبيرات في السنّ ل ١٠٠٠٠ خطوة يومياً لتقليل نسبة الوفاة النسوة اللواتي تسرن ٤٤٠٠ خطوة يومياً ، لديهن نسبة وفاة أقل ممن تسرن ٢٧٠٠ خطوة في اليوم. تستمر نسبة الوفاة بالتناقص مع ازدياد عدد الخطوات حتى تصل ل ٧٥٠٠ خطوة في اليوم حيث يتوقف التغير في نسبة الوفاة عند هذا المستوى.

حقائق علمية عن عددالخطوات اليومية

يبدو الرقم ١٠٠٠٠ رقماً سحرياً في عالم السباق لعدّ الخطوات .تتم البرمجة المسبقة للعديد من الأدوات ،التي يمكن ارتداؤها لعدّ الخطوات اليومية، على ١٠آلاف خطوة لليوم. فبينما كان هذا هو الاعتقاد السائد حتى يومنا هذا بأن التمرينات اليومية ضرورية للحفاظ على حالة صحية جيدة ، ويمكن اعتبار المشي من أسهل و أفضل هذه التمرينات ، و بأن الهدف من المشي اليومي الوصول ل ١٠ آلاف خطوة، من جهة أخرى هناك دراسة حديثة أُجريت في مركز بريغهام و وومينز هسبيتال ، على نساء مسنّات لحساب عدد خطواتهم الاسبوعية على مدى أكثر من أربع سنوات . و توصل الفريق لنتيجة أن من قمن من النسوة بمشي ٤٤٠٠ خطوة يومياً كانت نسبة الوفاة لديهن أقل ممن قمن ب ٢٧٠٠ خطوة . وتستمر نسبة الوفاة بالانخفاض بازدياد عدد الخطوات اليومية حتى تصبح ثابتة عند نتيجة ٧٥٠٠ خطوة وأكثر. وتُقدّم هذه النتيجة حالياً ،التي توصل إليها الفريق، في الكلية الأميركية في اجتماعها السنوي للطب الرياضي وتمّ نشرها بالتزامن في أكثر الصحف الموثوقة الأميركية (جامال إنترنال ميديسن) . يقول آي-مين لي : ” القيام ب ١٠ آلاف خطوة يومياً يبدو متعباً، لكن وجدنا أن القيام بعدد خطوات معتدلة كافي لتنقص نسبة الوفاة عند النساء المسنّات، أدَت دراستنا لفهم أعمق لأهمية النشاط الجسدي للحفاظ على حالة صحية أفضل، ووضحت أن زيادةعدد الخطوات ينقص من نسبة الوفاة ، فكانت الرسالة من الدراسة التي قمنا بها: امشي أكثر… المشي أكثر بقليل يفيد”

من أين أتت فكرة (١٠آلاف)؟

بحسب دراسات سابقة، يخطو الناس في أميركا بمعدل ٤ آلاف- ٥ آلاف خطوة في اليوم. أمّا اعتقاد أن ١٠ آلاف خطوة هو الرقم الأفضل، لا يُعرف أصله بوضوه لكن ربما يعود لعام ١٩٦٥ حيث أنتجت شركة يابانية عدّاد لعدّ الخطوات و سمّت المنتج ب (مانبو كي) ويعني في الياباني ( عدّاد العشرة آلاف خطوة). للقيام بهذه الدراسة، قام لي وزملائه بضمّ متشاركات من النسوة المسنات في مركز ( ومنز هيلث ستادي) تم القيام بتدريب عشوائي لتقييم مخاطر الإصابة بأمراض قلبية أو السرطان بين النسوة اللواتي يأخدن جرعات أقل من الأسبيرين ويأخذون ڤيتامين E. فور انتهاء هذه الدراسة تمت دعوة النسوة للمشاركة في دراسة طويلة المدى تربط عدد الخطوات بالحالة الصحية. تم الطلب من ١٨ ألف إمرأة باستخدام عدّاد (أكتيغراف) على مؤخراتهن ، لسبع أيام متتالية أثناء ساعات الاستيقاظ. سجّل الفريق ١٦٧٤١ حالة من التذمر من ارتداء هذا العداد بين نساء كان معدل عمرهن ٧٢ عاماً. ثم تمّ تتبعهن لمدة تزيد عن ٤ أعوام لتسجيل ٥٠٤ حالة وفاة. كانت أكثر نسبة من الوفيات ٢٥٪؜ بين النسوة اللواتي كنّ يسرن فقط ٢٧٠٠ خطوة في اليوم ، حيث بلغ عددهن ٢٧٥ إمرأةفاللواتي مشين أكثر بمعدل معتدل للخطوات٤٤٠٠ خطوة يومياً ، كنّ بنسبة وفاة أقل ب ٤١٪؜ ،ثم تقل نسبة الوفاة بازدياد عدد الخطوات اليومي حتى يصبح عدد الخطوات ٧٥٠٠ يومياً حيث تتوقف نسبة حدوث الوفاة عن الانخفاض، ووجد الفريق أيضاً أن من بين النسوة اللواتي يمشين نفس عدد الخطوات يومياً لا يغير معدّل السرعة من النسبة شيئاً .

هل تغّير هذه الدراسة من حياتنا اليومية؟

بالنتيجة هناك دراسات عديدة لربط النشاط اليومي بالعيش أطول، ففي يومنا هذا يربط العديد من الناس النشاطات الجسدية والمشي بعمرٍ أطول، لكن حتى يومنا هذا لا توجد دراسة واضحة تبين هذا الارتباط فقد تم الاعتقاد سابقاً أن القيام ب ١٠ آلاف خطوة يومياً هو الحل الأمثل لحياة أطول. قد يكون هذا سهلاً على الشباب لكنه صعباً على الكبار في السن ، فيه تعادل مشي ٨ كم أي مشي قرابة الساعتين. وهذه تعتبر مهمة صعبة لا يستطيع العديد القيام بها. من ناحية أخرى أظهرت دراسة حديثة ان ٤٠٠٠ خطوة كافية للحصول على حالة صحية جيدة فلا تحاول اجهاد نفسك او القيام بالمشي بسرعة متعبة، فقط استرخي و قم بها باستمتاع.

تزداد العمليات و الإجراءات التجميلية بشكل عالمي، مما يؤدي لازدياد المشاكل المتعلقة بها كنتيجة.

أطلق المجلس الطبي الاسترالي نظام الحصول على خلفية معلوماتية لطالبي الاستشارة، بأفضل الطرق، لحماية كل من يرغب بالقيام بإجراء تجميلي طبي  أو جراحي على أيدي الأطباء.و قال رئيس المجلس الدكتور جونا فلين ” تختلف إجراءات الطب التجميلي عن الإجراءات الطبية الأخرى من عدة نواحي، نحن نبحث عن أفضل الطرق للسيطرة على مجازفات المرضى دون الحدّ من حرياتهم أو تقييم اختياراتهم”.

حدد المجلس صيغة ببعض الخطوط العريضة لكل من يمارس الطب بشكل قانوني بالاختصاص التجميلي و الإجراءات الجراحية التابعة. تتضمن الصيغة هذه الخطوط العريضة ( الضوابط):

  • مدة سبعة أيام من إعادة التفكير مجدداً قبل اتخاذ القرار النهائي بإجراء العملية التجميلية، بالنسبة للمرضى البالغين.
  • مدة ثلاثة أشهر من إعادة التفكير مجدداً قبل اتخاذ القرار لمن هم دون سنّ الثامن عشر، بمساعدة إلزاميةمن قبل مستشار نفسي.
  • تصريح خطي بموافقة المريض بعد الاطلاع على بيان (دليل)  يتضمن بدقة المخاطر المحتملة و التعقيدات والاختلاطات الممكنة.
  • بيان خطي صريح يؤكد المسؤولية من قبل الطبيب لمعالجة ما بعد العملية، بما في ذلك تجهيزات الطوارئ إذا كانت نظام التخدير أو المسكنات يلزم استخدامه أثناء الإجراء التجميلي.
  • استشارة إلزامية وجهاً لوجه قبل تحديد الخطة العلاجية ، الحقن التجميلية.
  • معلومات تفصيلية عن التكاليف بصيغة مكتوبة و
  • تحديد مكان القيام بالإجراءات التجميلية، لتجاوز المخاطرة من قبل المرضى.

لقد كان الدافع الرئيسي لهذا البيان ،توعية الناس لتأثير ما تقوم به الصحف والمجلات حول العالم والإعلانات التجارية بنشر معلومات مبالغ بها و صور مزيفة عن الاجراءات التجميلية ( تظهر المرضى قبل و بعد الإجراء التجميلي بتأثيرات برامج كالفوتوشوب) ، تؤدي لتوقعات غير واقعية لنتائج العمليات التجميلية بين الناس.

حتى الإجراءات التجميلية الغير جراحية، هي إجراءات طبية هامة يجب أن يقوم بها من يحمل ترخيص للممارسة الطبية. لذا لا بد من توخي الحذر قبل اختيار المركز المناسب للإجراء التجميلي و عدم تصديق كل ما يتم نشره من إعلانات تجارية خادعة أو مبالغ فيها.