الحشو

الدهون: واحدة من أفضل المواد وهي ملء الدهون المستخلصة و المأخوذة من نفس الشخص. آثار الدهون ليس فقط من حيث الحجم ولكن أيضا عوامل النمو والخلايا الجذعية الموجودة فيها. يتم حقن الدهون عن طريق حقنة وقنية محددة أو الإبر. أنها آمنة وموثوق بها. ولكن استخلاص الدهون و شفطه من جسم الشخص يتطلب غرفة العمليات والتخدير. إعادة الحقن قد تكون ضرورية.

الحشو/التعبئة: حمض الهيالورونيك وبولي L حمض اللبنيك هي الحشو الأكثر استخداما. أنها تأتي جاهزة لاستخدامها للحقن ويمكن حقنه مباشرة تحت الجلد. على الرغم من أن اتخدامها سهل لكن عم  تأثيرها غير واضح. وعادة ما تختفي في غضون أشهر أو سنوات.

المواد المعزولة من الدم بالكامل: يتم تناول الدم المأخوذ من الشخص في المختبر ويتم حقن المواد المستخلصة من الدم في وجه الشخص نفسه. وهذا ما يسمى “مصاص دماء شد الوجه” أو “خلية جذعية شد الوجه”. واحدة من أشهر هذه المنتجات هي PRP مما يعني صفائح البلازما الغنية. الصفائح الدموية هي عناصر الدم الصغيرة المسؤولة عن التخثر والتئام الجروح. يتم إعداد PRP عن طريق الطرد المركزي للدم الكامل ويحتوي على ما يصل إلى 8 مرات من الصفائح الدموية أكثر من الدم الطبيعي ويعتقد أن لها آثار شفائية على الأنسجة. كما أنها تستخدم في مجالات أخرى دوائية مثل جراحة العظام والعلاج الطبيعي. الخلايا الجذعية لها أيضا شعبية واسعة في الطب، وهي الخلايا التي تكون قادرة على تقسيم وخلق أنسجة محددة. الخلايا الجذعية متوفرة في الدم والأنسجة، وهناك بعض الطرق لعزلهم عن الدم. الخلايا الجذعية المعزولة قد يكون لها القدرة على التجدد واصلاح آثار على الجلد والأنسجة الأخرى بعد الحقن بها. على الرغم من أنها مادة جيدة وذو شعبية لكن ليس هناك ما يكفي من المبررات العلمية لهذه الإجراءات بعد.

البروفيسور أوزجنتاش يفضل استخدام ذاتي (وهو ما يعني مأخوذ من نفس الشخص) لحقن الدهون والملء على حد سواء ولأغراض التجديد أـيضاً.

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *