شدّ الرقبة

تعتبر الرقبة من أول المناطق التي يبدو فيها عمرنا بشكل واضح .  تعمل الخطوط الرئيسية والتجاعيد الأفقية معًا لنبدو أكبر سنًا مما نحن عليه. و يحسّن شد الرقبة مظهر الرقبة عن طريق شد الجلد وعضلات الرقبة وتجميل مظهر خط الفك.  غالبًا ما يرافق هذا الإجراء شفط الدهون أو شد الوجه أو شد الخد ولكن يمكن إجراؤه أيضًا بشكل مستقل.

متى يحتاج الشخص لشدّ رقبته؟

فيما يلي بعض الأسباب الشائعة التي قد تدفعك إلى التفكير في شد الرقبة:

  • إذا كان لديك في رقبتك ترهل كعرف الديك يجعلك تبدو أكبر بكثير من عمرك
  • إذا شعرت أن رقبتك سمينه جدا
  •  إذا كنت قد فقدت خط الفك المميز لشبابك الذي يفصل الوجه عن الرقبة وتريد استعادته
  • إذا كان لديك جلد زائد وتجاعيد على رقبتك
  • إ ذا كنت ترغب في الحصول على رقبة أكثر جمالية مع خط فك مميز
  • إذا كان لديك جلد زائد ودهون في رقبتك  
  • إذا كنت ترغب بإزالة طيات وخطوط عنقك

  كيف يتم إجراء عملية شد الرقبة

إذا كانت المشكلة تقتصر على توضع زائد للدهون في منطقة أسفل الوجه، عندها عملية شفط الدهون ستكون كافية، لكن إن كان هناك جلد زائد وتجاعيد سنضطر عندها للقيام بعملية شد الرقبة بشكل كامل. نقوم بإجراء قطع من المنطقة أمام الأذن لما ورائها وحتى حدود الشعر من خلف الرأس، و من خلال هذا الجرح نقوم بتشكيل قناة طويلة تمتد حتى رأس الذقن حتى نصل لعضلة الرقبة ( بلاتيسما) حيث نقوم بشدها للخلف ، الأمر الذي يؤدي لشد الجلد الذي يغطيها للخلف أيضاً. عندها سيتجمع الجلد الزائد في الخلف فنقوم بقصه قبل القيام بخياطة الجرح . الندبة المتشكلة من الجرح ستتشكل خلف الأذن لذلك ستكون غير مرئية، حتى جزء بسيط منها سيكون أسفل شحمة الأذن حيث لا تعتبر هذه المنطقة ظاهرة للعيان بشكل كبير. وعند بعض المرضى قد نحتاج للقيام بجرح تحت الذقن لسحب الدهون المتجمعة في الرقبة وبعدها نقوم بخياطة الجرح الذي سيترك ندبة غير ظاهرة كثيراً لتوضعها تحت الذقن.

ما هي النتائج الإيجابية و سلبيات عملية شد الرقبة؟

 النتائج الإيجابية

القيام بعملية شد الرقبة ذات النتائج الفعالة يعطي مظهر الشباب و يجعل من الرقبة أكثر جمالاً لأن المريض سيبدو أصغر سناً و يمكن مرافقتها بعمليات جراحية أخرى تتعلق بشد الوجه وتجميله.

سلبيات إجراء شد الرقبة

و من ناحية أخرى فإن هذا الإجراء قد ينتج عنه تأثير سلبي إذا كانت طبيعة جسم المريض تتسبب في شفاء غير طبيعي للجروح فتظهر ندبات بارزة ( وهذا الاحتمال نسبته قليلية). كما ويشعر المريض بشكل عام بعد العملية بأن رقبته مشدودة وهذا الشعور يعتمد على درجة و مدة العملية لكنه سرعان ما يتلاشى بمرور مدة شهرين تقريباً . أيضاً إذا كان المريض مدخناً أو يعاني من أمراض في الأوعية الدموية ، قد يحدث له مرض الغنغرينا حول مكان خياطة الجرح . و هناك أيضاً مضاعف محتمل للعملية و هو تعطيل عصب الفك وهذا يحدث عادة بأيدي جراح يفتقر للخبرة.

الذقن البارزة

يعتبر بروز الذقن وحجمها لحد معين من الملامح الضرورية لجمال الرقبة، فإذا ما كانت الذقن قليلة البروز من حيث نقطة اتصالها بالرقبة ، ستبدو الرقبة من زاوية أقل من 90 درجة الأمر الذي يعطي انطباع بتراكم الدهون فيها ، عندها قد يحتاج الجراح للعمل على زيادة بروز الذقن أثناء قيامه بعملية شد الرقبة. ولتفاصيل أكثر حول هذا الموضوع، بإمكانكم الاطلاع على المقال التالي على الرابط: https://aestheticsinistanbul.com/%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%85%d9%84%d9%8a%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%ac%d9%85%d9%8a%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d9%84%d9%84%d9%81%d9%83/

النتيجة

إنّ عملية شد الرقبة عملية ناجعة ذات تأثير جيد جداً على المظهر الجمالي وعادةً ما تترافق مع عملية شد الوجه اللذان يؤديان لاستعادة المظهر الشبابي للمريض. و قد يقوم بها الجراح المختص بمفردها إذا لم يكن هناك حاجة لإجراء شد الوجه.

0 ردود

اترك رداً

تريد المشاركة في هذا النقاش
شارك إن أردت
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.