المواد المحقونة قد لا تكون آمنة في الأيدي الخطأ

ما الأضرار المحتملة من حقن المواد الخطأ

تعاني المقدمة التلفزيونية و عارضة الأزياء البرازلية المشهورة أندريسا أوراتش بسبب شغفها بتجميل مظهرها، وهي تصارع الموت الآن بسبب إصابتها بالتعفن بالدم (وهو ناتج عن انتشار الميكروبات في الدم وقد يكون قاتلاً) وهي في وحدة العناية المركزة في مشفى في البرازيل.

عُرفت السيدة أندريسا بأردافها الجميلة و كانت من السباقين للفوز في مسابقة ملكة جمال البرازيل (السيدة بم بم). لكن جمالها لم يكن طبيعي بشكل كامل فقد كشفت الحقيقة عن قيامها بحقن مادة في الأرداف لتبدو أكبر و بأنها دائمة. وكان اسم المواد المحقونة : هايدروجل و PPMA ، لكنها كانت تشتكي مؤخراً من الآثار الجانبية لهذه الحقن كالخراجات العديدة النازفة من مؤخرتها و أعلى ساقيها. و بما أن المواد المحقونة كانت قد اختلطت بشكل كامل مع العضلات و الدهون الداخلية، صار من الصعب إزالتها إن لم يكن مستحيلاً،

لماذا حدث ذلك؟

أحد أهم الأسباب هو اتخاذ القرار بسبب الدعاية الإعلامية المغرية. حيث تعتمد معظم المحافل الإعلامية على أخصائيي التجميل المتواجدين في الوسط الإعلامي من خلال الإعلانات الساحرة و طرقهم المعجزة في العلاج دون الأخذ بعين الاعتبار خلفيتهم العلمية أو الطبية، و قد قيل أن أندريسا قامت بأخذ هذه الحقن من ممارس غير مرخص.

هل جميع مواد الحقن مضرة؟

بالتأكيد لا نعتبر جميع مواد الحقن ضارة، لكن مادتي الهايدروجل و ال PPMA يختلف وضعهما ، فمادة الهايدروجيل تعتبر وسيط جاذب للماء، و مع أنه يتم استخدامه كمادة حشو من قبل بعض أخصائيي التجميل ، إلا أنه لم يتم الموافقة عليه لتكبير الأرداف من قبل منظمة ال FDA ( إدارة العقاقير المركزية) و لا يوصى باستخدامها لهذا الغرض. أما مادة PPMA فهي مادة كيميائية يطلق عليها اسم بولي ميتيل ميتا كريليت، و تُستخدم بعض مركبات هذه المادة كمواد حقن للوجه لكنها لا تعتبر مناسبة لملئ مساحات كبيرة.

إن أي إجراء متبع لإدخال مادة معينة في الجسم سواء عن طريق الحقن أو العملية الجراحية يجب ان تؤخذ على محمل من الجد و الخطورة. وإذا كنت تفكر بالقيام بأي إجراء حتى لو كان غير جراحي ، عليك البحث عن جراح تجميلي مرخّص من هيئة الجراحين التجميلين.

ما هو البديل الأفضل؟

يستخدم البروفسور إيغى اوزغانتاش دهون المريض نفسه لحقن المساحات الكبيرة بغرض الحصول على حجم كبير، كالحقن لتكببير الأرداف. إن المواد المأخوذة من نفس الشخص تُسمى مواد ذاتية التولد و هي دائماً موثوقة أكثر من المواد الدخيلة الأجنبية و التي تكون غير عضوية.

تجميل بدون جراحة

تمكنك التقنيات الحديثة والعلمية من تحقيق الجمال والنضارة المرغوب بهما مع ألم واضرار اقل. على سبيل المثال، مجموعة متنوعة من أشعة الليزر، والموجات فوق الصوتية، وأجهزة الترددات الراديوية مثل تطبيق \ التعريض للبارد التي يمكن استخدامها. وعلاوة على ذلك، توكسين البوتولينوم، و المواد المالئة المتنوعة (للحقن) والألياف معبئة في إبرة بدون جرح واحد يساهم في القيام بعدة عمليات تجميلة من دون جراحة.

لماذا نختلف عن غيرنا؟
في الآونة الاخيرة أقبل الناس على القيام بالعمليات التجميلية الجراحية وغير الجراحية.

غير انه أقبل على القيام بالعمليات التجميلية الغير جراحية خاصةً، أشخاص غير مؤهلين بشكلٍ كافٍ للقيام بمثل هذه العملياتبشكل ناجح. هنا في مركز التجميل الخاص بي نقوم وبشكل متقن بالعمليات التجميلية والترميمية الجراحية وغير الجراحية من قبل البروفسور الدكتور أجا أوزغنتاش.

لقد تم إعداد مركزنا (Onep) بأفضل الاجهزة المستخدمة للقيام بجميع العمليات التجميلية، كما وان طاقمنا مدرب ومتمرس لسنين طويلةٍ في مجال الجراحة التجميلية مما يميّزنا عن غيرنا من المشافي الأخرى و عيادات التجميل العادية.