جراحة رفع الأثداء المترهلة

ما هي جراحة رفع الصدر المترهل (تعديل الشكل)؟

تهدف جميع العمليات التي تجرى لتجميل الثديين إلى إظهار الثديين بشكل معبأ أكثر و منتصب. ومع ذلك ، قد يكون من الضروري لإعطاء الثدي شكله الطبيعي عمل إضافة جراحية للثدي (زراعة السيليكون أو من الأنسجة الخاصة بالمريض) أو إزالة أنسجة من الثدي نفسه..

جراحة رفع الثدي هي عملية تطبق على الثديين المترهلين ذو الحجم الكبير مما أدى الى تغير في انتصاب الثدي و شكله الطبيعي. الهدف هنا هو رفع الحلمة (الهالة) التي انخفضت أكثر من المكان الطبيعي إلى المكان الذي يجب أن تكون فيه .

وفقا لجراحات تكبير الثدي الأخرى فإن جراحة تعديل تعديل الثدي المترهل تعتبر أقل تأثير في شكل الثدي بعد العملية في ترك ندبة واضحة بعد العملية . ومع ذلك ، عندما يتم نقل الحلمة (الهالة) إلى موضع مختلف فإنه يتم إرفاقها بالغرز ليتم تأمين توضعها في هذا المكان و هذا ما يترك علامة دائرية حولها. بالإضافة إلى ذلك فإنه يتوجب علينا تسكير المنطقة التي تم أخذ الحلمة منها و نتيجة لعملية الإغلاق هذه فإنه سيكون لدينا أثر أو ندبة عمودية من الجزء السفلي من الحلمة . تختلف درجة التعرف على هذه الآثار باختلاف بنية المريضة و قوة جسمها و بحسب خبرة الطبيب الضي يقوم بالعملية. يجب أن نتذكر دائما انه بعد كل شق جراحي لابد من تواجد آثار أو ندبة في مكانها و لكن مهمة الطب التجميلي هو جعل هذه الأثار صغبرة و غير مرئية قدر الإمكان.

في جراحة رفع الثدي (تجميل الثدي) أو جراحة تعديل شكل الثدي ، يجب أن يحسب حجم الثدي الحالي جيدًا قبل الجراحة ويجب ألا يؤدي إلى تغير حجم الثدي الى أكبر أو أصغر من رغبة المريضة. كل من رغبة المريض وتجربة جراح التجميل لهما نفس القدر من الأهمية في اتخاذ هذا القرار.

يتم إجراء جراحات رفع الثدي المترهل فقط بشكل أقل ، خاصةً في أمريكا. لأن الثدي الكبير في المجتمع الأمريكي لا يزال عليه طلب كبير. لهذا السبب يتم تعديل شكل الثدي بالإضافة لوضع سيلكون للحصول على ثدي منتصب و كبير مقارنة بشكل الثدي السابق.

على الرغم من أن الثدي الكبير لا يزال من يعتبر كموضة حتى في أيامنا هذه ، إلا أن الثدي ذو الحجم الطبيعي والمنتصب يعطي اهمية لعملية رفع الثدي من الناحية الجمالية و التشريحية للثدي.

و في هذا الفيديو قمنا بشرح عملية رفع الثدي بالتفصيل

الأثداء المترهلة و السيليكون

هل من الممكن تعديل الأثداء المترهلة بالسيليكون؟

إن تكبير الصدر بالسيليكون تعتبر من العمليات التجميلية الرائجة و في حال تم العمل الجراحي باتقان فان نتائجة تكون فعالة. بالمقابل فإنه من الملاحظ بأن صغر حجم الثدي يترافق مع عادة مع ترهل الأثداء .خصوصا في بعض الحالات عند الأمهات بعد الرضاعة الطبيعية فإن الاثداء تصغر و تبدو كما لو كانت فارغة. في مثل هذه الحالات ، يمكن أن يساعد تحسين الثدي عن طريق السيليكون الاصطناعي في تحسين الارتخاء قليلاً ، مما يؤدي إلى زيادة حجم الثديين ولكن لا يزالان متدلين. يختلف مفهوم تكبير الأثداء تماما عن مفهوم تعديل شكل الأثداء المترهلة. ان مفهوم ترهل الثدي هو نزول مستوى الحلمة الى مستوى أقل من الوضع الطبيعي بشكل يصبح الثدي أقرب الى مستوى البطن. من الطبيعي أن يكون لدى العديد من النساء انحناء خفيف في الجانب السفلي من الثديين. ومع ذلك فإذا كان هذا الانحناء نازل نحو البطن فانه يسمى ترهل الثدي كما أن تدلي مستوى الحلمة الى الأسفل هو من علامات ترهل الصدر.

تصحيح الثدي المترهل يكون بطرق مختلفة و بمفهوم معين ، سواء كان حجمه طبيعيًا ، صغيرًا أو كبيرًا. المشكلة مع ترهل الثدي هو توسع و ترهل الجلد المحيط بالحلمة لأسباب مختلفة. في الحالة العادية فان الحلمة تلتصق بجلد الثدي عن طريق خيوط نسيج قوية مما يؤدي الى انتصابها. وبمرور الوقت قان هذا النسج تفقد الروابط القوية التي تصل الحلمة بجلد الثدي مما يسبب ترهل و نزول الحلمة و الثدي للأسفل و هو السبب المخفي وراء ترهل الصدر. ثم يمكننا أن نقول: إذا قمنا برفع نسج الحلمةالمترهلة فإن نسج الثدي سترتفع أيضا وهذا يؤمن تعديل و تحسين من شكل الثدي لذا فإنه في جميع حالات تحسين شكل الثدي المترهل فاننا نقوم برفع الحلمة و النسج الداكنة المحيطة بها نحو الأعلى.

و بالحديث عن السيليكون للأثداء المترهلة . يسمى تدلي الثديين في الطب باسم تطرق الثدي. تتعدد الاسباب المسببة للتدلي الزائد للثدي و منها حالات الحمل المتعددة، فقد الوزن الكبير أو زيادته والشيخوخة . و في هذه الحالات فانالثدي يتدلى والحلمة تنخفض من مكانها المعتاد.لذلك فان السيلكون الذي يضاف للثدي المترهل من الممكن ان يكون حمل زائد على الثدي مما يزيد من ترهل الثدي

لذلك فانه من الموكد انه عند علاج ترهل الثدي يجب رفع حلمة الثدي الى الأعلي و ليس عن طريق تكبير الثديز

 

ترهل الثدي

 

الاثداء المتدنية و علاجاتها

سمى تدلي الثديين في الطب باسم “تطرق الثدي”. تتعدد الاسباب المسببة للتدلي الزائد للثدي و منها حالات الحمل المتعددة، فقد الوزن الكبير أو زيادته والشيخوخة . و في هذه الحالات فان الثدي يتدلى والحلمة تنخفض من مكانها المعتاد مما يسبب تغير في الشكل المثالي للثدي .

أشكال و انواع ترهل الثدي

هناك اشكال يظهر فيها تدلي الثدي و منها:

  • تدلي الثدي مع صغر حجمه
  • تدلي الثدي مع بقاء حجمه على حاله
  •  تدلي الثدي مع كبر حجمه

من الممكن ان يظهر تدلي الثدي بدرجات اكبر او اصغر من تلك التي ذكرناها .ان الثدي الجميل المثالي يتعلق بحجم الثدي و مكان الحلمة ذات اللون الداكن التي يقوم الطفل بالرضاعة منها في ذلك الثدي , المكان المثالي لتوضع الحلمة هو فوق الخط السفلي للثدي بقليل .في حالات الثدي المتدلي عادة ما تكون الحلمة تحت خط نهاية الثدي و الى الاسفل قليلا , كما يتعلق بذلك نزول الثدي باتجاه الاسفل و نقصان البروز الذي يعطي الجمالية و الرونق للثدي . عندما يزداد الترهل في ثدي المرأة فان ذلك يؤثر على جلد و انسجة الثدي عند هذه المرأة مما يسبب الحاجة لعمل جراحي اكثر تعقيدا, كما انه يؤثر على الشكل المستقبلي للثدي

طريقة العلاج

لطريقة تعديل الثدي المترهل مبدأ اساسي في جميع الحالات و هي تغيير او نقل مكان الحلمة الداكنة للثدي من اسفل الثدي الى الاعلى و نقل نسج الثدي المترهلة الى القسم الاعلى من الثدي و تحقيق بقائها على هذا المستوى دون السماح لعملية الترهل بالتاثير على الثدي من جديد , كما انه في حالات الترهل و فقدان شكل الثدي فان نقل هذه الانسجة يعيد البروز الطبيعي للثدي, و للوصول الى هذا الهدف فان عوامل مدة بداية الترهل و مقدار هذا الترهل تؤثر بالشكل التي سيتم الوصول اليه بعد العملية .

  •  الحالات التي يكون فيها الترهل بسيط دون التغير بحجم الثدي فان العلاج يكون بجراحة بسيطة حول حلمة الثدي و تعديل شلها الى الشكل المثالي.
  •  الحالات التي يكون فيها الترهل بمراحل غير متقدمة و وجود مشكلة الثدي الصغير فانه من الممكن عمل جراحة للثدي و الاضافة الى حجم الثدي من خلال عمل حراحي لايترك اثرا على الثدي.
  •  الحالات المتقدمة للترهل فان العمل الجراحي يترك اثرا على الثدي و لكن هذا الثدي يختلف باختلاف ابعاد جسم المرأة كما انه ممكن ان يكون غير ملاحظ في بعض الحالات.
  •  الحالات المتقدمة التي يترافق الترهل مع نزول كبير بانسجة الثدي للاسفل فان العمل الجراحي يترك اثرا على شكل خط يمتد تحت حلمة الثدي , يتعلق هذا الاثر بحجم الثدي و الثدي و مقدار الترهل في الثدي, مدة بقاء هذا الأثر تتعلق ببنية جسم المرأة و مدة شفاء الجروح لديها .

تكبير الثديين في ليلة

,

تكبير الثدي المؤقت
في بعض الأيام الهامه ولجذب الانتباه من قبل النساء تنتبه النساء إلى الثدي الممتلئ. في الواقع، هناك مجموعة متنوعة من الطرق لجعل ثدييك تظهر ممتلئة إذا لم تكن كذلك. ملابس خاصة، سيليكون المدعم، الخ. ومع ذلك، فإنه من الصعب عمل ذلك إذا كنت ترتدين ملابس كاشفة على مستوى أو إذا كان ثدييك مفتوحة.

الثدي الصغير يساعد النساء مع عمليات التجميل تكبير الثدي الى الحجم المطلوب. على الرغم من أنه من المقترح أن الثديين يمكن تكبيرها دون جراحة مع بعض المواد، والطريقة الأكثر شيوعا المستخدمة في جميع أنحاء العالم اليوم هو تكبير الثدي من خلال السيليكون الاصطناعي للثدي .

تكبير الثدي من خلال سيليكون اصطناعي هو عملية مكلفة ويتطلب عملية جراحية. غالبا ما يسأل المرضى أطبائهم عن كيفية ظهور حلماتهم السيليكونية قبل الجراحة. هذا ليس من السهل الإجابة عنه. بعض الأطباء قد حقنوا المالحة (المصل المالح) في الثدي ليخبروا مرضاهم كيف سيبدو بعد الجراحة، وقد تمكنوا من رؤيته كما لو كانوا جراحة اصطناعية. هذه الطريقة، التي هي سهلة نسبيا وآمنة، يجعل من السهل على المرضى لتحديد حجم الثدي المثالي. يتم امتصاص المصل المالح من قبل الجسم بعد حوالي 24 ساعة يتم الرجوع إلى حالتها الأصلية.

بعض المرضى الذين لديهم هذا الإجراء قبل جراحة تكبير الثدي رفضوا عمل سيليكون اصطناعي، وفي بعض الأيام الهامة يطلبون من الأطباء تكبير الثدي بوضع المياه المالحة الفسيولوجية مباشرة قبل مواعيدهم.

خصوصا في أمريكا، هناك طلب متزايد على يوم واحد لتكبير الثدي. النساء يريدون هذا التغيير قبل يوم من أمسية رومانسية، قبل الانضمام إلى النشاط الاجتماعي، أو قبل الأيام الهامة بالنسبة لهم أن تبدو أكثر جاذبية ومثيرة للإعجاب.

كما هو الحال في خرافة سندريلا، بعد فترة معينة من الزمن، وتأثير مؤقت ينتهي ويعود إلى الواقع. ومع ذلك، النساء الذين يقولون أن يوم واحد هو رجل، ووضع هذه الطريقة على جانب من عقولهم.

ومن المفيد أن أذكركم. سوف تكون أكثر سعادة إذا كنت تبحث عن حل دائم للثدي الصغير بدلا من قضاء بعض الوقت مع الحلول خداع الاعين.

ماذا يعني تشكيل الكبسولة حول سيليكون الثدي؟

,

عملية تكبير الثدي مع خلال زرع السيليكون عملية شائعة جدا. من الناحية الطبية يطلق عليه اسم “تكبير الثدي”. هذا الإجراء هو فعال جدا وآمن وموثوق بها. ولكن في بعض المرضى قد تحدث حالة غير مرغوب فيها تسمى: تشكيل كبسولة.

تم تصميم معظم الثدي الاصطناعي (سيليكون) وإنتاجها من أجل البقاء مدى الحياة في الجسم. زرع السيليكون مصنوع من قشرة خارجية وهلام داخلي. القشرة الخارجية قوية جدا رقيقة من سيليكون مرن، ومملوء بهلام السيليكون متناسبة ومشابهة لصلابة الثدي الطبيعي. قشرة السيليكون الخارجي جيدة التحمل من قبل الجسم. بعد إدخال الثدي الاصطناعي (السيليكون) للصدر لا يمكن أن يشعر أو الكشف عنه عن طريق لمسه أو الضغط على الثدي باليد. ولكن على الرغم ذلك وفي حالات نادرة يعتبر الجسم السيليكون تهديدا و يبدأ باتخاذ إجراءات لعزله. يتم ربط بطانة واقية ليفية حول الأطراف الاصطناعية بأكملها. هذه البطانة القوية للغاية مصنوعة أساسا من ألياف الكولاجين وتسمى كبسولة ليفية. إذا كانت هذه الكبسولة لينة ورقيقة لن يسبب أي أعراض ويمكن البقاء إلى الأبد حول الزرع. في حال كانت هذه الكبسولة أكثر سمكاً، يمكن أن تشعر داخل الثدي بآلام عند لمسها. قد تتقلص الكبسولة أيضا وتشوه شكل السيليكون الاصطناعي. وهذا ما يسمى انقباض المحفظة او الكبسولة. انقباض المحفظة يضغط على الأطراف الاصطناعية مما يؤدي إلى كتلة صلبة حجرية في الثدي و تشوه في مظهر الثدي. على الرغم من أنها ليست حالة تهدد الحياة ولكن قد تكون مؤلمة جدا وغير مقبولة على حد سواء جمالياً واجتماعياً.

السبب الرئيسي لتكوين الكبسولة هو عدم التنقية الكافية للسيليكون. التصنيف للسيليكون الطبي مختلف جدا عن التصنيف للسيليكون الصناعي وأكثر تكلفة بكثير. إذا لم يتم إنتاج سيليكون الثدي بشكل صحيح ثم بعد الزرع  سوف يحدث آلية وقائية من الجسم لم تعترف بالمواد غير المرغوب فيها للسيليكون ويحاول سجنه كاملاً داخل كبسولة ليفية. فقط السيليكون الموافق عليه من قبل ادارة الاغذية والعقاقير الأمريكية يجب أن يستخدم لتكبير الثدي.

سبب آخر للكبسولة الليفية هو إرفاق الأجسام الغريبة حول الأطراف الاصطناعية مثل مسحوق قفازات العملية أو الغبار من الشاش الجراحي أو الضمادات الجراحية. لمنع هذا يجب أن يتم إدخال السيليكون في الثدي بعد فتح الحزمة مع حد أدنى من اللمس أو من خلال تقنية لا تستخدم اللمس إذا كان ذلك ممكنا.

العدوى هي سبب آخر لتكوين كبسولة. الالتهابات الدقيقة حول الغرز (غرز العملية) دون أي أعراض سريرية قد تبدأ كبسولة ليفية. التعقيم المطلق هو في غاية الأهمية في عمليات تكبير الثدي.

على الرغم من جميع الاحتياطات تشكيل كبسولة قد لا تزال تحدث في نسبة منخفضة من تكبير الثدي بالسيليكون دون أي سبب قابل للاكتشاف.

علاج كبسولة زرع الثدي يعتمد على شدة الأعراض والمظهر البدني. وينبغي معالجة الكبسولة السميكة و تقلصها الذي يرافقه الألم وتشويه الثدي عن طريق عملية جراحية. يتم إزالة الأطراف الاصطناعية و الكبسولة الليفية و إذا كانت بدلة السيليكون غير تالفة و في حالة جيدة يمكن إعادة إدراجها في الثدي مرة أخرى. ولكن معظم الوقت البدلة تضررت أيضا وأنه من الأفضل أن تحل محله بدلة جديدة. إذا كان انقباض المحفظة يحدث مرارا وتكرارا على السيليكون الجديد، ينبغي إزالة السيليكون وينبغي النظر في إجراء بديل مثل حقن الدهون لتكبير الثدي.

عدم تماثل الثديين

إذا كان الشكل، وحجم، ومظهر أو موضع الثديين ليست هي نفسها كما يسمى “عدم تماثل الثدي”. على الرغم من عدم التماثل الصغير لكن هي اختلافات مشتركة بين النساء للثدي لكن الاختلافات الواضحة هي غير مستحسنه جمالياً وتخلق عدم الراحة النفسية.

ويمكن وصف الاختلافات بين الثدي وخيارات العلاج مثل هذا:

اختلافات الحجم بين الثديين: النقطة الهامة هي التي يعتبر شكل الثدي “طبيعيي” من قبل المريض. سيتم جعل الثدي الصغير أكبر (تكبير)، أو الثدي الكبير يمكن أن يكون أصغر (تصغير) أو في نفس الجلسة يتم جعل الثدي واحد أصغر والآخر معدل ليصبح أكبر للحفاظ على التماثل.

اختلاف مخرطية الثديين: يتم رفع الثدي (تثبيت الثدي) للثدي المنحرف.

الفرق بين وضعية الحلمات دون تشوهات أخرى: بعد تحديد الحلمة من جانب واحد طبيعي نسبيا، يتم نقل الآخر إلى نفس الموقف للحفاظ على التماثل.

الثدي الكبير

الثدي الكبير (تضخم الثدي) يمكن أن تكون ذات صلة بعلم الوراثة، الخلل الهرموني، السمنة أو الأورام. قد يسبب الصدر العملاق (جيجانتوماستيا) انزعاجا جسدياً ومشاكل طبية خطيرة (آلام الرقبة والظهر، وصعوبة في الحركات، ومشاكل في الفقرات والجلد تحت الثديين). وليست هناك حاجة إلى ذكر عواقبه النفسية – الاجتماعية الواضحة.

العلاج الوحيد للثدي الكبير(وخاصة العملاقة) هو إزالة جراحية لبعض أنسجة الثدي. اسم العمليات لجعل الثدي أصغر هو “تصغير الثدي” أو “reduction mammaplasty“. هناك العديد من التقنيات لكن قد تترك ندوب مختلفة. يستخدم البروفسور الدكتور أوزجنتاش تقنيته الشخصية للتخفيض من اثار الندب الناتجة عن هذه الجراحة وذلك بالقص عمودياً بخط قصير، وقدم أسلوبه في المؤتمر العالمي للاتحاد الدولي للجراحة التجميلية الترميمية والجمالية (إيبراس) في عام 2013 (سانتياغو، شيلي).

الثدي الصغير

قد يكون الثديين صغيرين خلقياً (نقص تنسج الثدي) أو قد تكون نتيجة لضمور الثدي (انكماش الثدي في وقت لاحق). تعريف (أو انطباع) عن الثدي الصغير هو مختلف بين الثقافات والأعمار وحتى بين الأفراد. على الرغم من أن معظم الحالات ليست مرضا أو شذوذا فإنه قد يخلق اضطرابات نفسية.

تصحيح الثدي الصغيرة (تكبير الثدي) هو عادة عن طريق الجراحة ويسمى “تكبير الثدي”. هناك عدة طرق لتكبير الثديين. الأسلوب الأكثر شعبية هو استخدام المواد غير العضوية كزرعها او ابدالها. يتم إنتاج حشوة الثدي من مواد مختلفة و بأشكال، ملمس وصلابة مختلفة. السيليكون الثدي الاصطناعي هي مادة معروفة جدا في العالم بين هذه المنتجات.

يمكن وضع حشوة/بديل الثدي من قطع مختلفة. شق الثدي من تحت الحلمة، شق اسفل الثدي أوالشق تحت الإبط هي طرق معروفة لإدخال الطرف الاصطناعي. في داخل، يتم وضع الأطراف الاصطناعية وراء الأنسجة الحشوية إما تحت أو فوق عضلة الصدر (العضلات الصدرية).

في الآونة الأخيرة طريقة الذاتي (تأخذ من نفس الشخص) وهي حقن دهون الشخص نفسه في المنطقة، آخذة في الظهور باعتبارها وسيلة جديدة لتكبير الثدي.

ترهل الثديين

يسمى تدلي الثديين في الطب باسم “إطراق الثدي”. حالات الحمل المتعددة، تكرار التغير في الوزن و زيادته والشيخوخة هي المسؤولة عن ذلك. الثدي يتدلى والحلمة تنخفض من مكانها المعتاد.

العلاج هو جراحة تجميلية وتسمى هذه العملية ب “رفع الثدي” أو ماستوبيكسي. هناك تقنيات مختلفة ولكن قد تترك ندبه حول الحلمة (وأحيانا أدناه) حسب الحالة.

تجميل الثديين

الثديين رمز الانوثة و الامومة. تحظى المرأة صاحبة الثدي الجميل بنظرة إعجاب وتقدير مختلفة في مجتمعها.

تغيير شكل الثديين (بسبب مرض أو من خلال مسبب طبيعي كفقدان الوزن او الرضاعة) قد يؤثر سلبيا على نفسية المرأة و على جسمها أحيانا.

العميات التي قد تقرر لمجموعة تشوهات الصدر الاتية هي: